شاحنة مساعدات بعد تعرضها للقصف في بلدة اورم الكبرى في ريف حلب الغربي في 20 سبتمبر 2016

الجيش السوري ينفي استهداف قافلة المساعدات الانسانية في ريف حلب الاثنين

نفى الجيش السوري الثلاثاء استهداف قافلة مساعدات انسانية مساء الاثنين في محافظة حلب في شمال البلاد، وفق ما نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري.

وتابعت الوكالة نقلا عن المصدر نفسه "لا صحة للانباء التي تتناقلها بعض وسائل الاعلام عن استهداف الجيش العربي السوري قافلة مساعدات انسانية فى ريف حلب" الغربي.

وبعد ساعات على اعلان الجيش السوري انتهاء الهدنة في البلاد، استهدف قصف جوي مساء الاثنين قافلة مساعدات انسانية مشتركة بين الهلال الاحمر السوري والصليب الاحمر الدولي والامم المتحدة  كانت متوقفة امام مركز للهلال الاحمر في بلدة اورم الكبرى في ريف حلب الغربي.

واوقع القصف الجوي وفق الاتحاد الدولي للصليب الاحمر والهلال الاحمر نحو عشرين قتيلا مدنيا وموظف في الهلال الاحمر السوري، كانوا يعملون على افراغ مساعدات انسانية من الشاحنات.

ويأتي نفي الجيش السوري بعد نفي آخر لوزارة الدفاع الروسية التي اعلنت ان "الطيران الروسي أو السوري لم ينفذ أي ضربة جوية على قافلة إنسانية تابعة للأمم المتحدة في جنوب غرب حلب".

وكان مسؤولون اميركيون قالوا ان الغارة نفذت من قبل طائرات النظام السوري او حلفائه الروس وعلى موسكو تحمل المسؤولية.

ولم يتمكن المرصد السوري لحقوق الانسان من تحديد ما اذا كانت الطائرات روسية او سورية.