جنود اسرائيليون عند مدخل قرية بني نعيم غرب الخليل

الجيش الاسرائيلي يعلن مقتل فلسطيني حاول طعن جندي في الضفة الغربية المحتلة

قتل فتى فلسطيني حاول طعن جندي اسرائيلي بالقرب من مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة،  بحسب ما اعلن الجيش الاسرائيلي.

وقال الجيش في بيان ان "المهاجم المسلح بسكين حاول طعن جندي اسرائيلي في نقطة مراقبة عند مدخل (قرية) بني نعيم". واضاف ان "في اطار رد فوري على التهديد، اطلقت القوات النار على المهاجم مما ادى الى مقتله".

من جهتها، اعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ان الشاب يدعى عيسى طرايرة (16 عاما) من بني نعيم.

وهذا الهجوم هو التاسع منذ الجمعة بعد انتهاء عيد الاضحى  بعد اسابيع من هدوء نسبي، بينما شددت قوات الامن الاسرائيلية اجراءاتها مع اقتراب موسم الاعياد اليهودية في مطلع تشرين الاول/اكتوبر المقبل.

وما زالت شرطية اسرائيلية تعرضت للطعن الاثنين خارج البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة في حالة خطرة في العناية المركزة.

وبعد الهجوم الذي اصيب فيه شرطي اسرائيلي اخر، اغلقت الشرطة الاسرائيلية المحلات التجارية الفلسطينية في المنطقة.

واكدت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري انه تم توجيه اوامر باغلاق المحلات للسماح لرجال الشرطة بتفتيش المنطقة، بينما اكد عدد من اصحاب المحلات الفلسطينيين انه اجراء عقابي.

واصيب الفتى الفلسطيني منفذ عملية الطعن الاثنين بجروح خطيرة. ويظهر شريط فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي الفتى وهو يقترب من الشرطيين من الخلف قبل ان يباشر بطعنهما.

تشهد اسرائيل والاراضي الفلسطينية اعمال عنف منذ مطلع تشرين الاول/اكتوبر 2015 اسفرت عن مقتل 230 فلسطينيا و34 اسرائيليا اضافة الى اميركيين اثنين واريتري وسوداني، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس.

وجاء عدد ملحوظ من منفذي الهجمات من مناطق الضفة الغربية وخاصة من مدينة الخليل.

وتثير عودة الهجمات مخاوف قبل الاعياد اليهودية الكبيرة التي تبدأ الشهر المقبل وهي راس السنة اليهودية ويوم الغفران وعيد العرش. والعام الماضي، شهدت هذه الفترة توترات كبيرة.

 

×