صورة ارشيفية

المرصد السوري: غارات جوية تستهدف احياء حلب الشرقية للمرة الاولى منذ بدء الهدنة

استهدفت غارات جوية الاحد الاحياء الشرقية في مدينة حلب السورية للمرة الاولى منذ بدء الهدنة في سوريا قبل حوالى اسبوع، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. 

وبحسب المرصد السوري "استهدفت طائرات حربية أحياء كرم الجبل وكرم البيك والصاخور وحي الشيخ خضر في مدينة حلب بأربعة صواريخ، ما أسفر عن سقوط جرحى". 

ولم يتمكن المرصد السوري من تحديد ما اذا كانت الطائرات روسية او سورية.

وتوصلت الولايات المتحدة وروسيا في بداية الشهر الحالي الى اتفاق بدأ بموجبه مساء الاثنين الماضي وقف لاطلاق النار في سوريا يستثني تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة).

واكد الجيش السوري التزامه به لمدة اسبوع. 

ويخص الاتفاق مدينة حلب التي تشهد وضعا انسانيا مروعا، وهي المقسمة منذ العام 2012 بين احياء غربية تسيطر عليها قوات النظام واحياء شرقية تسيطر عليها الفصائل المعارضة ويحاصرها النظام.

وكانت مدينة حلب منذ بدء الهدنة الاكثر هدوءا، اذ تجدد القصف والمعارك بشكل محدود في جبهات اخرى في البلاد.

وتحاصر قوات النظام السوري الاحياء الشرقية في مدينة حلب منذ اكثر من شهرين بشكل متقطع. وكانت الفصائل المقاتلة والجهادية تمكنت من فك الحصار فترة محدودة شهدت معارك عنيفة جنوب المدينة.

ولم تعلن الفصائل المعارضة في سوريا موقفا واضحا من الاتفاق الروسي الاميركي الذي انتقدته ورفضت بشكل خاص استهداف جبهة فتح الشام.

واكد زعيم جبهة فتح الشام ابو محمد الجولاني في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية مساء السبت انه "لن نسمح ولا الفصائل باستمرار حصار مدينة حلب".

وينتظر سكان الاحياء الشرقية، البالغ عددهم 250 الفا، منذ بدء الهدنة ايصال المساعدات اليهم بوجب الاتفاق الروسي الاميركي، الا ان الشاحنات المحملة بالمواد الاغاثية لا تزال تنتظر في منطقة عازلة عند الحدود السورية التركية.

 

×