دمار في دير الزور في 4 يناير 2014

الجيش السوري يصد هجوما للجهاديين في دير الزور بعد الغارات الاميركية

يخوض الجيش السوري معارك عنيفة قرب مطار دير الزور في شرق البلاد حيث شن هجوما مكنه من استعادة مواقع خسرها لصالح الجهاديين اثر غارات جوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن قتلت عشرات الجنود السوريين.

ولقي عشرات الجنود السوريين مصرعهم السبت في ضربات جوية استهدفت مواقع لهم قرب مطار دير الزور العسكري اعلن التحالف الدولي انها قد تكون عن طريق الخطأ.

وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس "تحول الجيش السوري من الدفاع الى الهجوم" في منطقة جبل ثردة المطل على مطار دير الزور العسكري بعدما كان "تراجع نتيجة القصف الاميركي".

واكد مصدر عسكري في مطار دير الزور بدوره ان "الجيش استعاد معظم النقاط التي تسلل اليها داعش في جبل ثردة بغطاء جوي كثيف من الطائرات الروسية والسورية"، التي استهدفت مواقع عدة للتنظيم داخل مدينة دير الزور وفي محيط المطار وعلى طريق دير الزور - الميادين جنوبا.

واثر ضربات التحالف الدولي مساء السبت، شن تنظيم الدولة الاسلامية هجوما ضد مواقع الجيش السوري مكنته من السيطرة على جبل ثردة، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على كامل محافظة دير الزور باستتثناء مطار دير الزور العسكري واجزاء من مدينة دير الزور، مركز المحافظة.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان "قوات النظام السوري باتت في موقع المهاجم وقد استعادت معظم النقاط التي خسرتها"، مشيرا الى ان "المعارك مستمرة يرافقها قصف جوي روسي كثيف".

واسفرت الاشتباكات والقصف الجوي، وفق المرصد، عن مقتل "اكثر من 30 عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية".

واعلنت موسكو مساء السبت ان طائرات للتحالف الدولي شنت اربع ضربات جوية ضد مواقع للجيش السوري قرب مطار دير الزور، ما اسفر عن "مقتل 62 جنديا سوريا واصابة مئة" اخرين.

وافاد المرصد السوري بدوره عن مقتل "اكثر من 90 عنصرا من قوات النظام".

وصرح التحالف الدولي بدوره ان قواته "اعتقدت أنها ضربت موقعا قتاليا لتنظيم الدولة الإسلامية كانت تراقبه لبعض الوقت قبل القصف".

اما السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين فاعتبر الضربة "نذير شؤم" للاتفاق الاميركي الروسي في سوريا.

وتوصلت واشنطن وموسكو إلى اتفاق في أيلول/سبتمبر الحالي ينص على وقف لإطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية، وتنفيذ ضربات مشتركة ضد الجهاديين في سوريا.

الا ان الدولتين تتبادلان الاتهامات حول عرقلة تطبيق الاتفاق الذي يستثني الجهاديين.