مخيم ليبرتي

آخر المعارضين الايرانيين في مخيم "ليبرتي" يغادرون العراق

اعلنت الامم المتحدة والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية ان آخر المعارضين الايرانيين المقيمين في مخيم "ليبرتي" بالقرب من بغداد، غادروا العراق الجمعة متوجهين الى اوروبا.

وقالت الحركة الايرانية المعارضة في بيان ان "آخر دفعة من سكان ليبرتي -- أكثر من 280 شخص -- غادرت بغداد إلى البانيا".

 وعبرت عن ارتياحها لانتهاء هذه العملية. وقالت "بذلك اختتم مشروع نقل مجاهدي خلق من العراق رغم كل المؤامرات والعراقيل والتهديدات المتواصلة من قبل نظام الملالي حتى آخر يوم من الانتقال".

ومخيم "ليبرتي" الواقع بالقرب من مطار بغداد الدولي قاعدة اميركية سابقة واقام فيه منذ 2011 مئات من ناشطي "المجلس الوطني للمقاومة الايرانية".

و"مجاهدي خلق" التي تأسست في 1965 بهدف الاطاحة بشاه ايران ثم النظام الاسلامي، طردت من ايران في ثمانينات القرن الماضي واستقر اعضاؤها في العراق.

وقال ناطق باسم الامم المتحدة وليام سبيندلر ان "الاسرة الدولية انجزت بنجاح نقل كل سكان المخيم (...) الى دول اخرى".

واستهدف المخيم بهجمات اسفر اعنفها عن سقوط اكثر من عشرين قتيلا في تشرين الاول/اكتوبر 2015.

وكان اعضاء "مجاهدي خلق" اقاموا اولا في مخيم اشرف في شمال بغداد خلال الحرب العراقية الايرانية (1980-1988) بدعم من نظام صدام حسين.

وبعد الغزو الاميركي للعراق في 2003 تم نزع اسلحتهم وسعت الحكومة العراقية التي تقاربت مع ايران، الى ابعادهم بسبب وجودهم المربك لها.

وفي 2012 شطبت الولايات المتحدة "المجلس الوطني للمقاومة الايرانية" من لائحتها للمنظمات الارهابية بينما وعدت دول غربية اخرى بالمساعدة في اعادة توطين اعضائه.

 

×