بسمة قضماني عضو الهيئة العليا للمفاوضات

المعارضة السورية تأمل ان يسمح الاتفاق الروسي الاميركي "بانهاء معاناة المدنيين"

عبرت المعارضة السورية السبت عن الامل في ان يشكل الاتفاق الاميركي الروسي من اجل التوصل الى هدنة في سوريا "بداية نهاية معاناة المدنيين" بسبب النزاع المستمر منذ خمس سنوات، بحسب بيان رسمي.

واعربت بسمة قضماني عضو الهيئة العليا للمفاوضات التي تشمل ابرز ممثلي المعارضة والفصائل المقاتلة في سوريا في ان يشكل "بداية نهاية معاناة المدنيين".

وصرحت قضماني لوكالة فرانس برس "ننتظر ان تقنع روسيا النظام بضرورة الالتزام بالاتفاق ولا نتوقع ان يقوم النظام بذلك بملء ارادته"، مضيفة "نامل من روسيا ان تنطلق من منطق الحرب الى منطق الحل السياسي"، فنحن "لا نعول على النظام اطلاقا" بل "نعول فقط على روسيا التي في يدها كل الاوراق".

من جهة اخرى، اشارت قضماني الى ان "الفصائل المقاتلة مضطرة في ظل الحصار الى التحالف مع القوى المتشددة اما في ظل وقف اطلاق النار فتعود القوى المعتدلة الى السيطرة".

ولفتت قضماني اخيرا الى "تطور خطير على الارض" اذ "انتقل النظام من استراتيجية التجويع الى منهجية خطيرة هي نقل السكان وتهجيرهم"، في اشارة الى خروج مئات من نازحي مدينة داريا في الثاني من ايلول/سبتمبر من معضمية الشام المجاورة الى مراكز اقامة موقتة في ريف دمشق بعد اربع سنوات من الحصار المطبق.

وتوصل الجانبان الروسي والاميركي بعد محادثات طويلة في جنيف السبت الى اتفاق على خطة تهدف الى اعلان هدنة في هذا البلد، يمكن ان تؤدي الى تعاون عسكري ضد الجهاديين المسلحين.

وتسعى القوتان العظميان الى احياء خطة للسلام اقرتها الاسرة الدولية في نهاية 2015 وتشمل وقفا دائما لاطلاق النار وتقديم مساعدات انسانية وعملية انتقال سياسي بين النظام السوري والمعارضة.

 

×