شرطي مغربي من القوات الخاصة

السلطات المغربية تفكك "خلية ارهابية" جهادية

اعلنت السلطات المغربية الاربعاء انها فككت "خلية ارهابية" على صلة بتنظيم جهادي كانت تخطط لتنفيذ اعتداءات في شمال المملكة.

واوضحت وزارة الداخلية في بيان انها تمكنت الاربعاء من "تفكيك خلية ارهابية على صلة بتنظيم الدولة الاسلامية، تتكون من ثلاثة متطرفين ينشطون بوجدة والدار البيضاء وفاس، احدهم شقيق مقاتل سابق بالساحة السورية العراقية يقضي حاليا عقوبة سجنية بمقتضى قانون مكافحة الارهاب".

واضاف البيان ان هذه العملية مكنت من "الكشف عن عدة مشاريع ارهابية خطيرة بلغت مراحل متقدمة في التحضير بتنسيق وثيق مع عناصر ميدانية موالية لداعش تنشط" بسوريا والعراق.

واكد ان مشاريع الاعتداءات كانت "تستهدف على الخصوص مواقع حساسة وحيوية بكل من وجدة والسعيدية وفاس ودبدو".

واوضحت الوزارة انه "تنفيذا لهذا المخطط الارهابي، قام زعيم هذه الخلية باستئجار +بيت آمن+ بضواحي مدينة وجدة تم تخصيصه لايواء افراد خليته وكذلك لتحضير وصناعة العبوات المتفجرة عن بعد".

واضافت "اسفرت مداهمة هذا +البيت+ عن حجز كميات من مواد كيماوية يشتبه في استعمالها في صناعة المتفجرات".

وتابع المصدر ان افراد الخلية كانوا ينوون بعد تنفيذ مخططاتهم "الالتحاق بمعاقل داعش بليبيا".

وكان المغرب شهد اعتداءات اوقعت 45 قتيلا في الدار البيضاء في 2003 و17 قتيلا في مراكش في 2011، لكنه بقي بمناى في السنوات الاخيرة من اعتداءات مماثلة.

واعلنت السلطات المغربية في الاشهر الاخيرة تفكيك العديد من الخلايا الجهادية وتوقيف متهمين بتجنيد مقاتلين جهاديين.