مبان قيد الانشاء في مستوطنة حار حوما في القدس الشرقية

اسرائيل توافق على بناء اكثر من 450 وحدة سكنية في الضفة الغربية المحتلة

اعلنت حركة "السلام الان" الاسرائيلية المناهضة للاستيطان الاربعاء ان اسرائيل وافقت على بناء 463 وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية المحتلة رغم الادانات الدولية.

وكانت "السلام الان" اعلنت في البداية الموافقة على بناء 466 وحدة استيطانية ثم عادت لتؤكد انه تم اقرار بناء 463 وحدة فقط.

واكدت حاغيت اوفران من الحركة لوكالة فرانس برس ان 50 من الوحدات الاستيطانية حصلت على موافقة نهائية من اللجنة المختصة في الادارة المدنية التابعة لوزارة الدفاع الاسرائيلية، بينما تم منح الضوء الاخضر الاولي ل234 وحدة استيطانية.

 وبالاضافة الى ذلك، تم ترخيص 179 وحدة استيطانية بنيت بالفعل في مستوطنة افرايم بأثر رجعي.

وبحسب اوفران فان كافة هذه الموافقات "اشكالية" مشيرة الى ان الاسرائيليين "يواصلون التخطيط وتقديم التخطيط بشكل عام وهو امر سيء لحل الدولتين وسيء لاسرائيل".

ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير قانوني ويشكل عقبة رئيسية على طريق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

ورفضت حكومة نتانياهو مرارا الدعوات لوقف توسيع المستوطنات مؤكدة ان المشاريع السكنية ليست عائقا في وجه السلام.

وكان موفد الامم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف اكد الاثنين ان توسيع النشاط الاستيطاني تزايد خلال الشهرين اللذين اعقبا دعوة اللجنة الرباعية لوقف بناء المستوطنات اليهودية على الاراضي الفلسطينية.

واكدت الحكومة الاسرائيلية الثلاثاء ان انتقادات الامم المتحدة للاستيطان امر "سخيف".

ومنذ الاول من تموز/يوليو طرحت اسرائيل خططا لبناء اكثر من الف وحدة سكنية في القدس الشرقية المحتلة و735 وحدة في الضفة الغربية، بحسب ملادينوف.

واعتبر دنيز كيز المتحدث باسم نتانياهو في بيان ان تصريحات ملادينوف "تشكل تحريفا للتاريخ وللقانون الدولي".

وبحسب كيز فان "اليهود كانوا في القدس ويهودا والسامرة (الاسم الاستيطاني للضفة الغربية) لالاف السنين ووجودهم هناك ليس عائقا امام السلام"

وفي قرار تبناه العام 1979 اعتبر مجلس الامن الدولي جميع المستوطنات في الاراضي المحتلة غير قانونية.

وكان من المفترض ان يكون تقرير الرباعية اساسا لاحياء عملية السلام المتوقفة منذ انهيار المبادرة الاميركية في نيسان/ابريل 2014.

 

×