طائرة من دون طيار

مقتل ثلاثة عناصر من تنظيم القاعدة في غارة لطائرة بدون طيار في اليمن

اعلنت مصادر امنية وقبلية ان ثلاثة عناصر من تنظيم القاعدة قتلوا الثلاثاء في غارة لطائرة من دون طيار في جنوب اليمن حيث ينشط الجهاديون.

وقال مصدر امني ان طائرة بدون طيار اميركية على الارجح استهدفت سيارة بداخلها الجهاديون الثلاثة في الضاحية الشرقية لمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، مشيرا الى سقوط قتيل وجريحين.

ثم قال مصدر قبلي لوكالة فرانس برس ان الجريحين من مسلحي القاعدة توفيا متأثرين بجروحهما جراء الغارة الاميركية، ما يرفع حصيلة القتلى في الهجوم الى ثلاثة.

وكان سبعة عناصر يشتبه بانهم من تنظيم القاعدة قتلوا في هجومين لطائرتين بدون طيار الاربعاء الماضي في جنوب اليمن.

وقال مسؤول امني لوكالة فرانس برس حينذاك ان اربعة عناصر مفترضين من التنظيم الجهادي قتلوا عندما استهدفت طائرة من دون طيار مركبة يستقلونها كانت متجهة من مدينة عتق مركز محافظة شبوة في جنوب البلاد، الى مديرية نصاب (غرب) في المحافظة نفسها.

والى الشرق من صنعاء، قتل ثلاثة عناصر مفترضين من القاعدة في غارة لطائرة من دون طيار استهدفت مركبة يستقلونها في منطقة صحراوية بمحافظة مأرب، بحسب ما افاد مصدر امني ثان.

واستفادت الجماعات الجهادية كالقاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية، من النزاع في اليمن منذ اكثر من عام بين قوات حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، لتعزيز نفوذها خصوصا في جنوب البلاد.

وبدأ التحالف العربي في آذار/مارس 2015 عملياته لدعم قوات هادي في مواجهة المتمردين الذين سيطروا على صنعاء في ايلول/سبتمبر 2014، وتابعوا التقدم ليسيطروا على مناطق اخرى في الوسط والجنوب. وتمكنت قوات هادي بدعم مباشر من قوات التحالف، من استعادة خمس محافظات جنوبية من المتمردين صيف 2015.

 

×