وحيد البرش المهندس العامل في برنامج الامم المتحدة الانمائي في قطاع غزة خلال جلسة محاكمته في بئر السبع

اسرائيل ترجئ محاكمة فلسطيني يعمل لدى الامم المتحدة

اعلنت محكمة اسرائيلية الاحد تاجيل جلسة محاكمة فلسطيني يعمل لدى الامم المتحدة بتهم بتقديم مساعدات الى حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

وارجات محكمة بئر السبع المركزية، جنوب، جلسة  النظر في قضية وحيد البرش (38 عاما) المهندس العامل في برنامج الامم المتحدة الانمائي في قطاع غزة.

وبحسب جهاز الامن الداخلي (الشين بيت) فان البرش  وهو من بلدة جباليا في القطاع، اعتقل على "خلفية الاشتباه بانه يستغل عمله في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقيام بمهام أمنية لصالح حماس".

واكدت ليئا تسيمل محامية البرش لوكالة فرانس برس "فعليا، لا يوجد شيء في المواد المقدمة لتوجيه اي تهمة اليه. فهو بريء، انا متأكدة 100%". 

وتم تأجيل الجلسة الى 29 ايلول/سبتمبر المقبل.

وكانت السلطات اعلنت اعتقال البرش في 16 تموز/يوليو الماضي.

وقد رفضت اسرائيل طلبا من الامم المتحدة للافراج عنه بحسب بعثة اسرائيل لدى الامم المتحدة.

ووفقا للبعثة، فقد وجه الجهاز القضائي في الأمم المتحدة رسالة الى السفير الإسرائيلي داني دانون بهذا الخصوص.

واكدت الرسالة ان البرش، "يتمتع بحصانة" تحميه من اي اعتقال او ملاحقة قضائية في إطار مهمته كموظف لدى الامم المتحدة.

كما تطالب الرسالة السماح لمسؤولين من الأمم المتحدة بزيارته في السجن.

ووجهت إليه محكمة إسرائيلية تهمة نقل نحو 300 طن من انقاض مشاريع برنامج الامم المتحدة الإنمائي، لبناء مرسى لصالح الجناح العسكري لحماس في القطاع.

واعتقال البرش كان الثاني الذي اعلنته اسرائيل خلال أقل من أسبوع، بعدما اتهمت في الرابع من آب/اغسطس مدير منظمة "وورلد فيجن" في غزة محمد الحلبي الموقوف منذ منتصف حزيران/يونيو بتحويل مساعدات نقدية وعينية بملايين الدولارات خلال السنوات الاخيرة الى حركة حماس وجناحها العسكري في القطاع.

ونفت حماس في بيان الاتهامات الاسرائيلية قائلة انها "تأتي في سياق مخطط اسرائيلي لتشديد الخناق والحصار على قطاع غزة".

وشهد قطاع غزة المحاصر ثلاث حروب مدمرة بين العامين 2008 و2014 بين الجيش الاسرائيلي والفصائل الفلسطينية منذ سيطرة حماس على القطاع منذ عام 2007.

ويعتمد اكثر من ثلثي سكان القطاع المحاصر وعددهم نحو مليوني شخص على المساعدات الانسانية.

 

×