وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال مؤتمر صحافي في رام الله في 29 يونيو 2016

وزارة خارجية مصر تندد "بتعمد تحريف" تصريحات وزيرها حول اطفال فلسطين

نددت وزارة الخارجية المصرية الثلاثاء بما اسمته "تعمد تحريف" لتصريحات وزيرها سامح شكري حول الانتهاكات الاسرائيلية بحق اطفال فلسطين عبر اتباع "اساليب الاثارة والمزايدة" على مواقف مصر.

وكانت وسائل اعلام محلية واقليمية قالت ان شكري اعتبر ان قتل اسرائيل لاطفال فلسطينيين ليس ارهابا خلال اجابته على سؤال في لقاء مع اوائل شهادة الثانوية العامة المصرية في القاهرة قبل يومين.

واستنكر الناطق باسم الخارجية المصرية في بيان الثلاثاء ما "نشرته بعض الصحف المصرية ودوائر إعلامية خارجية بان السيد سامح شكري وزير الخارجية خلال لقائه بأوائل طلبة الثانوية العامة اعتبر قتل إسرائيل لأطفال فلسطين ليس إرهابا".

وقالت الخارجية ان "السؤال المطروح لم يشر من قريب أو بعيد إلى قتل الاطفال الابرياء الفلسطينيين، وانما كان سؤالا نظريا عاماً يستفسر عن السبب وراء عدم توصيف المجتمع الدولي الممارسات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين بالارهاب".

وتلقى شكري سؤالا من طالب بخصوص "لماذا لا يُعتبر ما تفعله قوات الاحتلال (الاسرائيلي) في فلسطين ارهابا؟"، حسب ما جاء في مقاطع فيديو للقاء الوزير مع الطلاب نشرته مواقع اخبارية. 

ورد شكري قائلا انه من وجهة نظر المجتمع الدولي "ليس هناك ما يؤكد علاقة تربط اسرائيل بمنظمات ارهابية. ليس هناك مؤشر قاطع يؤدي لهذا الاستنتاج".

واشار شكري الى عدم وجود تعريف دولي متفق عليه للارهاب وقال ان "المجتمع الدولي لم يتفق بشكل قانوني على ما يشكل ارهابا (...) اي عمل حتى يوصف انه ارهاب لابد ان يكون هناك توافق للمجتمع الدولي على هذا الوصف في غياب توصيف قانوني دقيق لما يشكل حالة الارهاب".

وادان الناطق باسم الخارجية "تعمد بعض وسائل الإعلام تحريف تصريحات المسؤولين واتباع أساليب الاثارة و المزايدة علي مواقف مصر الداعمة للحقوق الفلسطينية في الماضي والحاضر والمستقبل".

وعلق احد المتحدثين باسم حماس، حسام بدران، بشكل غير مباشر على ما نسبته وسائل الاعلام الى وزير الخارجية المصري، على حسابه على تويتر اذ كتب "من لا يرى في جرائم الاحتلال الصهيوني ارهابا فهو اعمى البصر والبصيرة".

 

×