احد عناصر كتائب عز الدين القسام في تجمع في 23 مارس 2016 في غزة في الذكرى 12 لاغتيال الزعيم الروحي لحركة حماس الشيخ احمد ياسين امام منزله في المدينة

كتائب القسام تعلن انها ستعامل الاسرى الاسرائيليين كما يعامل الاسرى الفلسطينيون

اعلن الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس خلال مهرجان اقيم في رفح في جنوب قطاع غزة الاحد ان الاسرى الاسرائيليين لديها سيلقون "المعاملة نفسها" التي يلقاها الاسرى الفلسطينيون في السجون الاسرائيلية.

وقال ابو عبيدة في كلمة القاها خلال مهرجان اقيم في الذكرى الثانية لاغتيال ثلاثة من قادة كتائب القسام في رفح في غارة اسرائيلية خلال حرب صيف 2014 "ليعلم العدو بان اسراه لدينا سيلقون المعاملة نفسها التي يلقاها اسرانا في سجون الاحتلال" بدون مزيد من الايضاح.

الا ان اسرائيل تعلن ان حركة حماس تحتفظ بجثتي جنديين هما اورون شاؤول وهادار غولدين اللذان قتلا في حرب 2014، في حين تؤكد حماس انها اسرت هذين الجنديين مع اثنين اخرين.

واضاف ابو عبيدة ان "استمرار العدو باجراءاته العنصرية والقمعية ضد اسرانا يدل على فشله الامني والعسكري"، متابعا "لم ولن نتوانى عن بذل كل جهد من اجل حريتهم".

وقال ايضا "نحذر العدو الصهيوني من مغبة الاستمرار في اجراءاته العنجهية والقمعية ضد اسرانا"، معتبرا ان "استمرار الحصار (الاسرائيلي المفروض منذ عشر سنوات على قطاع غزة) لن يخدم حالة الهدوء، من يزرع غضبا سيحصد البركان".

وكان الجيش الاسرائيلي اغتال قبل عامين ثلاثة من ابرز قادة القسام هم رائد العطار ومحمد ابو شمالة ومحمد برهوم في غارة استهدفت مبنى كانوا يتحصنون به في رفح.

وخلال المهرجان قدم اكثر من الف عنصر من القسام كانوا ملثمين ويرتدون بزات عسكرية ،عرضا عسكريا وهم يحملون انواعا مختلفة من الاسلحة.

وسارت في مقدم العرض عربات عسكرية تحمل نماذج لصواريخ مختلفة.