رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

رئيس الوزراء العراقي "استغرب سرعة" حسم القضاء ملف رئيس البرلمان

ابدى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء "استغرابه" ازاء سرعة حسم ملف الفساد الذي طال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري.

وقال العبادي في مؤتمر صحافي "لا استطيع التعليق على القضاء، لكن كمواطن استغربت سرعة حسم القضية".

وكان يشير بذلك الى سرعة قرار القضاء غلق القضية التي اثارها وزير الدفاع خالد العبيدي واشار فيها الى تعرضه للابتزاز من قبل الجبوري.

واوضح العبادي "اطلعت على الملف وارى انه يحتاج الى تكثيف النظر فيه (...) الاتهام الذي حدث في مجلس النواب ليس عاديا فقد صدر عن وزير وليس عن شخص مجهول".

ودعا الى "تتبع الاتصالات الهاتفية والتحقيق اكثر".

وكان العبيدي اتهم خلال جلسة استجواب امام البرلمان الجبوري ونوابا اخرين بالابتزاز والفساد ما دفع رئيس الوزراء الى دعوة القضاء للتحقيق.

وطلب الجبوري في حينها رفع الحصانة عنه وهذا ما حدث، وتوجه مباشرة الى القضاء الذي اصدر قرارا سريعا جدا اثر تحقيق لم تتجاوز مدته 40 دقيقة، واعلن تبرئة الجبوري.

وقد فاجأ العبيدي البرلمان خلال جلسة الاثنين الماضي عندما وجه اتهامات مباشرة بالفساد الى الجبوري.

وابرز التهم هي محاولة الجبوري الحصول على عقد تجهيز طعام الجيش العراقي. وتصل قيمة العقد الى ترليون و300 مليار دينار عراقي (اكثر من مليار دولار)، وفقا لوزير الدفاع.

وسرعان ما رد الجبوري الثلاثاء على العبادي داعيا في بيان "المسؤولين في السلطة التنفيذية للاهتمام بواجباتهم وعدم التدخل في شؤون المؤسستين التشريعية والقضائية".

واضاف انه "يستغرب تدخل" العبادي في "شؤون القضاء وابداء رأيه في ملف يخص الاجراءات القضائية".

ولفت رئيس مجلس النواب الى ان نظام الحكم في العراق قائم على الفصل بين السلطات وهو "ما يوجب عدم تدخل السلطة التنفيذية في شؤون السلطات الاخرى".