صورة نشرتها "اطباء بلا حدود" تظهر احد مستشفيات المنظمة اثر تعرضها لغارة جوية في 15 اغسطس 2016

التحالف العربي يفتح تحقيقا في قصف مستشفى في اليمن

اعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية انه فتح "تحقيقا مستقلا" في "التقارير" التي تحدثت عن قصف مستشفى تدعمه منظمة اطباء بلا حدود في اليمن مما ادى الى سقوط احد عشر قتيلا.

وقال "فريق تقييم الحوادث المشتركة" في التحالف، في بيان بثته وكالة الانباء السعودية الرسمية انه "اطلع على تقارير تشير بوقوع غارة جوية على مستشفى في محافظة حجة شمال اليمن (...) وبادر بفتح تحقيق مستقل في هذه التقارير وبشكل عاجل".

واضاف البيان ان "فريق التقييم سيقوم وكجزء من التحقيق بالحصول على معلومات إضافية من منظمة +أطباء بلا حدود+ وسوف يعلن الفريق النتائج التي توصل إليها بشكل علني".

قتل 11 شخصا بينهم احد كوادر منظمة اطباء بلا حدود وجرح 19 اخرون على الاقل في ضربة جوية اصابت الاثنين مستشفى في مدينة عبس في اليمن حسب ما اعلنت المنظمة.

واوضحت المنظمة في بيان ان الضربة "ادت الى مقتل تسعة اشخاص على الفور، بينهم احد كوادر منظمة اطباء بلا حدود، فيما فارق جريحان الحياة خلال نقلهما" الى مستشفى اخر، محملة التحالف العربي مسؤولية الهجوم الجوي.

ونددت الولايات المتحدة الاثنين بالغارات التي اصابت المستشفى. وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الاميركية إليزابيث ترودو "نحن قلقون بشدة من معلومات حول ضربة على مستشفى في شمال اليمن". واضافت ان "الضربات على البنى التحتية الإنسانية، بما فيها المستشفيات بشكل خاص تثير القلق".

ومن دون ان توجه اصابع الاتهام الى التحالف العربي بقيادة الرياض في اليمن، دعت ترودو "جميع الأطراف إلى الكف فورا عن الأعمال العدائية" في الصراع، مؤكدة ان "استمرار الاعمال العسكرية لا يؤدي سوى الى اطالة امد معاناة الشعب اليمني".

من جهة اخرى، قال "فريق تقييم الحوادث المشتركة" انه سيحقق ايضا في الضربات التي اصابت مدرسة السبت وادت الى مقتل عشرة اطفال.

ونفى التحالف العربي ان تكون طائراته قصفت مدرسة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن واتهم المتمردين الحوثيين بتجنيد اطفال للقتال.