مقاتلون موالون لحكومة الوفاق الوطني في سرت

القوات الموالية للحكومة الليبية تواصل تقدمها في سرت

واصلت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية صباح الاحد تقدمها في سرت حيث بسطت سيطرتها على مزيد من المباني وتحاول دحر الجهاديين من الاحياء المتبقية تحت قبضتهم بعد اربعة ايام على خسارتهم معقلهم الرئيسي في المدينة الساحلية، كما افاد مصورو وكالة فرانس برس.

وشاهد مصورو فرانس برس مقاتلي القوات الحكومية وهم يحاولون التقدم باتجاه الحي رقم ثلاثة في سرت مستخدمين المدافع الرشاشة والاسلحة الخفيفة، بينما اعلنت قيادة القوات الحكومية بسط السيطرة على عمارات الف وحدة سكنية وهي مجموعة عمارات قيد الانشاء، مؤكدة انها تواصل التقدم باتجاه الحي رقم اثنان.

وقال المركز الاعلامي لعملية البنيان المرصوص في بيان الاحد ان "قوات البنيان المرصوص تبسط سيطرتها على عمارات 1000 وحدة سكنية +العمارات الهندية+ وتستمر في التقدم باتجاه الحي رقم 2".

من جهته اوضح الناطق باسم "البنيان المرصوص" العميد محمد الغصري لوكالة فرانس برس الاحد ان سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في سرت باتت تقتصر عمليا على حي واحد فقط هو الحي رقم واحد الواقع في وسط سرت، لان الحيين الباقيين، اي رقم اثنان الواقع الى الغرب ورقم ثلاثة الواقع الى الشرق، هما "منطقتا اشتباك".

واوضح العميد الغصري ان القوات الموالية للحكومة "تمكنت من دخول الحي رقم اثنان وهي تحاول بسط سيطرتها الكاملة عليه وهو امر نتوقع حصوله اليوم ان شاء الله"، في حين ان تقدمها على الجبهة الثانية اي في "الحي رقم ثلاثة يسير بوتيرة أبطأ".

وشدد الناطق على ان "المعركة عسكريا انتهت"، وان "اعلان النصر لن يطول كثيرا"، من دون ان يحدد متى يتوقع حصول ذلك.

واضاف ان تقدم قوات "البنيان المرصوص" تم "بفضل من الله ومن سلاح الجو الاميركي" الذي شن الاحد "اكثر من خمس غارات على مواقع" الجهاديين في سرت، مشيرا الى ان هذا الاسناد الجوي ادى الى تقليل الخسائر البشرية في صفوف القوات الحكومية.

واوضح انه "قبل التدخل الاميركي كان الهجوم يكلفنا ما بين 35 و40 شهيدا، اما الآن فاصبحت خسائرنا اقل بكثير واليوم تحديدا سقط لنا في المعركة ثلاثة شهداء فقط".

وعن اوضاع المدنيين في سرت اكد العميد الغصري ان "سرت خالية من المدنيين نهائيا، اللهم الا من عوائل الدواعش"، مؤكدا ان قوات البنيان المرصوص سمحت للمدنيين بالفرار من المدينة و"هذا ما كلفنا اكثر من 40 شهيدا لان الدواعش ارسلوا ثلاث سيارات مفخخة على انها لاخراج مدنيين من سرت لكن هؤلاء كانوا انتحاريين فجروا سيارتهم بمقاتلينا".

ومنذ انطلاقها في 12 ايار/مايو، قتل في عملية "البنيان المرصوص" اكثر من 300 من مقاتلي القوات الحكومية واصيب اكثر من 1800 بجروح، بينهم 150 جروحهم خطرة.

وكان المركز الاعلامي لعملية البنيان المرصوص اعلن السبت السيطرة على مبنى اذاعة كان الجهاديون يستخدمونها لبث دعايتهم. وقال المركز في بيان ان "قواتنا تبسط سيطرتها على مبنى إذاعة مكمداس الخاصة (مراقبة المحاسبة سابقا) بعد عمليات تمشيط واسعة للمناطق التي سيطرت عليها مؤخراً.

وجال مصورو فرانس برس داخل مباني جامعة سرت ومركز واغادوغو حيث لا تزال الشعارات الجهادية شاهدة على فترة احتلال التنظيم المتطرف لهذه المباني.

وعلى مدخل جامعة سرت رفع التنظيم شعاري "خلافة على منهاج النبوة" و"الدولة الاسلامية باقية وتتمدد" ولكن مقاتلي القوات الحكومية حاولوا تغطية هذين الشعارين بالطلاء.

وداخل قاعات مركز واغادوغو كان الدمار سيد الموقف، بحسب المصور الذي شاهد امام المركز مجموعة من مقاتلي القوات الحكومية وهم يرفعون شارة النصر وبايديهم لافتة للتنظيم كتب عليها "نقاتل في ليبيا واعيننا على روما"، في اشارة الى التهديدات التي ما انفك التنظيم الجهادي يتوعد بها الاوروبيين بالسيطرة على عاصمة الكثلكة في العالم.

وبعد ثلاثة اشهر على بدء عملية "البنيان المرصوص" لاستعادة سرت التي اصبحت في حزيران/يونيو 2015 معقل تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا، اعلنت القوات الموالية للحكومة الاربعاء السيطرة على مقر قيادة التنظيم في مجمع واغادوغو للمؤتمرات.

وقد دخلت القوات الموالية لحكومة الوفاق في 9 حزيران/يونيو الى سرت ونجحت في تطويق الجهاديين في وسط المدينة ثم طلبت مساندة الطيران الاميركي الذي بدأ في مطلع اب/اغسطس تنفيذ ضرباته على مواقع التنظيم المتطرف.

 

×