الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند

هولاند يؤكد سعي فرنسا "لضمان امن لبنان"

اكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس ان فرنسا ستكون "حاضرة دائما لضمان امن لبنان"، مشددا على "التعبئة الخاصة" من جانب باريس من اجل مسيحيي الشرق.

وقال هولاند خلال تدشين مستثمرين لبنانيين فندقا فخما في ارنا بومبادور بوسط فرنسا "في كل مرة تتعرض فرنسا لهجوم، يقف اصدقاؤنا اللبنانيون الى جانبنا (...) وفي كل مرة يهاجم لبنان، وقد حصل ذلك في الايام الاخيرة، نحن بدورنا الى جانبه".

واضاف "سنكون دائما حاضرين لضمان امن لبنان"، مذكرا بان جنودا فرنسيين "موجودون في لبنان عبر قوة اليونيفيل" الموقتة التابعة للامم المتحدة في جنوب هذا البلد.

واعتبر ان على البلدين "اللذين يضربهما الارهاب" و"يكافحان هذه الافة" ان "يظهرا تضامنا كبيرا".

وراى هولاند ان "الرهان" يكمن في "الحفاظ على وحدة لبنان ووحدة اراضيه"، وقال مخاطبا عائلة نجم التي اعادت تأهيل قرية قديمة تابعة ل"كلوب مديترانيه" الذي اغلق العام 2014، "تعلمون حرص فرنسا على لبنان".

واذ تطرق ايضا الى "تعبئة خاصة من اجل مسيحيي الشرق" في مواجهة "معاناتهم"، شدد الرئيس الفرنسي على ان وجود هؤلاء "لا غنى عنه لانهم يساهمون تحديدا في توازن" المنطقة.

واضاف "اعلم بان البابا ملتزم تماما عدم نسيان مسيحيي الشرق في هذه الازمة الرهيبة، ولكنني وددت ان اقول لكم ان فرنسا بدورها ملتزمة" هذا الامر.