الشرطة الاسرائيلية تفتش فلسطينيا عند باب العمود في القدس القديمة

اسرائيل ستفتح خمسة مراكز للشرطة في القدس الشرقية المحتلة

اعلنت وزارة الامن الداخلي والشرطة الاسرائيلية الاربعاء انه سيتم فتح خمسة مراكز جديدة للشرطة في احياء فلسطينية في القدس الشرقية المحتلة.

وقال وزير الامن الداخلي جلعاد اردان لاذاعة الجيش الاسرائيلي "سيادتنا على هذه البلاد تبدأ عبر ممارسة سيادتنا على القدس".

واضاف اردان "عبر السنوات، نشات هوة كبيرة بين الجزء الغربي والشرقي من المدينة من ناحية خدمات الشرطة، وسنقوم بردم هذه الهوة مع المراكز الجديدة".

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية العام 1967 واعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتعتبر اسرائيل ان القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة" في حين يسعى الفلسطينيون الى ان تكون القدس الشرقية المحتلة عاصمة دولتهم العتيدة.

وسيتم فتح مراكز للشرطة في احياء جبل المكبر وراس العمود وسلوان والعيسوية وصور باهر الفلسطينية. وتشهد هذه الاحياء مواجهات متكررة بين الشبان الفلسطينيين والشرطة الاسرائيلية في فترات التوتر. 

وشهدت القدس توترا في الاشهر الاخيرة خلال موجة العنف بين الفلسطينيين واسرائيل.

واوضح اردان ان فتح هذه المراكز يندرج في اطار خطة مدتها اربع سنوات، تشمل تجنيد 1200 ضابط شرطة في القدس.

وقال المسؤول في الشرطة يوفال بن عامي ان هناك حتى الان 200 شرطي فقط، مضيفا "لدينا مشكلة في توظيف رجال الشرطة لان بعضهم لا يريدون ان يتم نشرهم في الاحياء (الفلسطينية).لذا قررنا زيادة رواتب الذين يقبلون العمل هناك".

 

×