مصنع للمواد الغذائية في صنعاء الذي استهدفته احدى الغارات 9 اغسطس 2016

غارات مكثفة للتحالف العربي في اليمن ومعارك على جبهات عدة

نفذ التحالف العربي بقيادة السعودية الاربعاء غارات مكثفة في مناطق يمنية عدة ضد المتمردين، معلنا اعتراض صاروخين اطلقوهما باتجاه السعودية، وسط تصاعد حدة المواجهات بعد تعليق مشاورات السلام.

وافادت مصادر قبلية ان طيران التحالف الداعم للرئيس عبد ربه منصور هادي، استهدف معاقل للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح في محافظة صعدة (شمال).

كما دارت معارك بين الطرفين في حرض بمحافظة حجة الحدودية مع السعودية، بحسب ما افادت مصادر عسكرية موالية للحكومة.

وعند الحدود السعودية اليمنية، اعلنت قيادة التحالف في بيان الاربعاء ان "قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت الساعة 6,30 صباحا (2,30 فجرا ت غ) صاروخين بالستيين تم إطلاقهما من الأراضي اليمنية باتجاه مدينتي أبها وخميس مشيط" بجنوب السعودية.

واضافت ان طيران التحالف قام "باستهداف مواقع اطلاق الصاروخين في ضواحي محافظة عمران" بشمال اليمن.

وافادت وكالة انباء "سبأ" التابعة للمتمردين اليمنيين عن اطلاق صاروخ واحد باتجاه قاعدة خميس مشيط في جنوب السعودية، مشيرة الى انه "حقق هدفه بدقة". ولم تتحدث الوكالة عن اطلاق صاروخ ثان.

وافادت مصادر عسكرية يمنية موالية ان معارك عنيفة تدور منذ الثلاثاء على جبهات عدة، لاسيما في محافظة تعز (جنوب غرب) حيث تحاول القوات الحكومية طرد المتمردين من ريفها وفك الطوق الذي يفرضونه على مدينة تعز منذ اشهر، وفي مديرية نهم شمال شرق صنعاء، حيث تحاول القوات الحكومية التقدم باتجاه العاصمة التي يسيطر عليها المتمردون منذ ايلول/سبتمبر 2014.

وكان التحالف استأنف بعيد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء الغارات الجوية في منطقة صنعاء، للمرة الاولى منذ توقفها بعيد انطلاق مشاورات السلام بين طرفي النزاع برعاية الامم المتحدة في الكويت في 21 نيسان/ابريل، بحسب ما افاد المتحدث باسم التحالف اللواء الركن احمد عسيري.

وعلقت هذه المشاورات في السادس من آب/اغسطس لمدة شهر، في ظل عدم توصل الطرفين الى اتفاق لحل النزاع.

وادت الغارات الى مقتل 14 عاملا على الاقل في مصنع للمواد الغذائية في صنعاء، بحسب ما افادت مصادر طبية الثلاثاء.

وادى النزاع في اليمن الى مقتل اكثر من 6400 شخص منذ آذار/مارس 2015، بحسب ارقام الامم المتحدة.

 

×