صورة أرشيفية لعناصر من حركة حماس

حركة حماس: إسرائيل تضيق على المؤسسات الإغاثية لتشديد الحصار على القطاع

اتهمت حركة حماس اليوم الثلاثاء إسرائيل بالتضييق على المؤسسات الإغاثية العاملة في قطاع غزة بهدف تشديد الحصار المفروض على القطاع.

وأكد الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري، في بيان، أن "الاتهامات الإسرائيلية حول تسريبات مالية من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لصالح حركة حماس هي ادعاءات باطلة لا أساس لها من الصحة".

وقال إن هذه الاتهامات "تأتي في سياق مخطط إسرائيلي لتشديد الخناق والحصار على قطاع غزة عبر ملاحقة المؤسسات الإغاثية الدولية العاملة في القطاع والتضييق عليها".

وحذرت الحركة إسرائيل من الاستمرار في هذه السياسة، ودعت المجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤولياته في مواجهة هذه الممارسات الإسرائيلية التي ستكون لها عواقب خطيرة في حال استمرارها".

وأعلنت السلطات الإسرائيلية اليوم إلقاء القبض، قبل شهر، على فلسطيني يعمل مهندسا في البرنامج الإنمائي للاشتباه في استغلاله منصبه لتوفير مساعدات لحركة حماس.

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية، فقد قُدمت إلى المحكمة المركزية في بئر السبع اليوم لائحة اتهام ضد وحيد عبد الله البُرش تنسب له استغلال عمله مهندسا في البرنامج لدعم الجناح العسكري لحركة حماس.

وذكرت الإذاعة أن مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون طالب الأمين العام للمنظمة "باتخاذ إجراءات صارمة لوضع حد لظاهرة قيام حماس باستغلال الوكالات الأممية لأغراض إرهابية".

وهذه هي المرة الثانية في غضون أسبوع التي تعلن فيها السلطات الإسرائيلية اعتقال موظف في منظمة إنسانية في القطاع.

وكان جهاز الأمن العام الإسرائيلي كشف الخميس الماضي عن اعتقال محمد حلبي مدير مكتب منظمة "وورلد فيجن" الدولية الإنسانية في غزة.