تظاهرة لانصار حماس في خان يونس في سبتمبر 2015

"وورلد فيجين" تقول انه لا يوجد سبب لتصديق اتهامات اسرائيل بتحويل اموال الى حماس

اكدت منظمة "وورلد فيجين" المسيحية الدولية الخيرية الخميس انه "لا يوجد اي سبب" لتصديق مزاعم اسرائيل بان مدير فر المنظمة في قطاع غزة قام بتحويل ملايين الدولارات الى حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على القطاع.

وقالت المنظمة غير الحكومية في بيان "استنادا الى المعلومات المتوفرة لدينا حاليا، لا يوجد لدينا اي سبب للاعتقاد بان هذه الادعاءات صحيحة".

واتهمت اسرائيل الخميس مدير فرع المنظمة بتحويل ملايين الدولارات الى الجناح العسكري لحركة حماس.

وقال جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (شين بت) في بيان انه تم تحويل مبلغ 7,2 ملايين دولار، منحت الى منظمة "وورلد فيجين" المسيحية الاميركية الدولية التي توظف 40 الف شخص في العالم، الى حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، وتم تحويل جزء من هذه الاموال الى كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري للحركة.

واكد البيان ان الرجل ويدعى محمد حلبي، تم تجنيده من قبل حركة حماس للتغلغل في منظمة المساعدات الدولية قبل اكثر من عقد، حيث واصل التقدم وظيفيا حتى وصل الى منصب مدير الفرع في قطاع غزة.

واعتقلت اسرائيل حلبي في 15 من حزيران/يونيو الماضي. وادين حلبي الخميس بعدة تهم، من بينها تمويل الارهاب.

واكد الشين بيت انه لا توجد اي ادلة على ان مكتب "وورلد فيجين" الرئيسي كان على علم بأنشطة الحلبي.

وبحسب البيان، فانه منذ تولي حلبي منصبه في عام 2010، تم تحويل قرابة 60% من ميزانية المنظمة الدولية السنوية في قطاع غزة الى حركة حماس، بما في ذلك كتائب القسام، جناحها العسكري.

ومن جانبها، رفضت منظمة "وورلد فيجين" التعليق على هذه الادعاءات، مؤكدة انها ستقوم باصدار بيان لاحقا.

وشهد قطاع غزة المحاصر ثلاث حروب مدمرة بين 2008 و2014 بين الجيش الاسرائيلي والفصائل الفلسطينية منذ سيطرة حركة حماس الاسلامية على القطاع منذ عام 2007.

 

×