من المعارك في حلب

قيادي سوري في جيش الفتح: لا هدنة مع النظام في حلب

نفى زاهر أبو حسان القيادي في جيش الفتح (أكبر فصائل المعارضة السورية) ما يروجه نظام بشار الأسد ووسائل إعلامه عن اقتراب التوصل إلى هدنة في مدينة حلب ، مؤكدا رفض تطبيق إعلان هدنة "شاملة" في المدينة ، خلال الأيام القليلة، وذلك على خلفية تسريبات اتفاق روسي أمريكي بهذا الشأن.

وأكد أبو حسان ، في تصريح لقناة "أورينت نت" بثته اليوم الاربعاء عدم وجود أي حديث عن هدنة مع النظام في حلب، مشدداً على أن المعارك مستمرة حتى تحرير كامل المدينة.

وأضاف أن النظام حاول نشر اشاعات حول اقتراب التوصل إلى هدنة شاملة في حلب، وذلك بهدف تخفيف الصدمة عن مؤيديه ورفع معنوياتهم، عقب التقدم الكبير الذي حققته فصائل "جيش الفتح" و"فتح حلب" في محيط مدينة حلب، واقتراب فك الحصار عن الأحياء الشرقية.

وحول ما كشفته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، أمس الثلاثاء، نقلا عن مصادر سياسية فرنسية عن أن الولايات المتحدة وروسيا تقتربان من إعلان هدنة "شاملة" في مدينة حلب، تتراوح بين الخمسة والسبعة أيام، وأن المفاوضات بين الجانبين، وصلت إلى مرحلتها النهائية ، قال أبو حسان إن معارك فك الحصار عن الأحياء المحاصرة لن تتوقف، مشدداً على أن "الهدنة تبدأ فقط بعد تحرير مدينة حلب".

يشار أن فصائل "جيش الفتح" و"غرفة عمليات فتح حلب"، أطلقت يوم الأحد عملية عسكرية كبيرة بهدف فك الحصار عن الأحياء الشرقية ضمن معركة "الغضب لحلب"، حيث تمكن الثوار من الوصول إلى مشارف "كلية المدفعية" في منطقة الراموسة.

 

×