جنود عراقيون في شوارع بغداد في 12 يوليو 2016

خمسة قتلى في هجومين استهدفا محطة للغاز وحقلا نفطيا شمال بغداد

قتل خمسة بينهم اربعة من العاملين في محطة للغاز في هجوم مسلح فجر الاحد اعقبه اخر انتحاري ضد حقل نفطي يخضع لسيطرة اقليم كردستان، وكلاهما في محافظة كركوك، وفقا لمصادر امنية ونفطية .

وقال مصدر بارز في شركة نفط الشمال ان "مسلحين يستقلون دراجتين ناريتين اقتحموا فجر الاحد محطة لتعبئة الغاز، بعد اطلاق النار على الحراس فقتلوا اربعة موظفين وقاموا بوضع عبوات ناسفة قبل ان يلوذوا بالفرار". 

كما اكد مسؤول امني في اقليم كردستان حصيلة القتلى مشيرا الى "العمل على رفع العبوات الناسفة".

وتقع المحطة غرب مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد). 

وفي وقت لاحق، تعرض حقل باي حسن النفطي الذي تديره حكومة اقليم كردستان الى هجوم انتحاري.

وقال ضابط برتبة عقيد في قوات البشمركة ان "اربعة انتحاريين اقتحموا حقل باي حسن وقام احدهم بتفجير نفسه ما ادى الى اشتعال النيران بخزانين في الحقل".

واضاف ان "قوات الامن قتلت اثنين من الانتحاريين وما تزال تبحث عن احدهم".

واكد الضابط "مقتل مهندس يعمل في الحقل واصابة سبعة بينهم خمسة من عناصر الامن"

واكد عقيد في شرطة الدبس حيث يقع الحقل الحصيلة.

وحقل باي حسن الذي تتراوح طاقته الانتاجية بين 175الى 250 الف برميل يوميا، اكبر حقل كركوك النفطية.

وتسيطر قوات اقليم كردستان على مناطق في محافظة كركوك فيما يتواجد تنظيم الدولة الاسلامية في بعض مواقع المحافظة ذاتها.

وسيطر تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف على مناطق واسعة في شمال وغرب العراق بعد هجوم واسع في حزيران/يونيو 2014.

واعلنت وكالة "اعماق" تبني تنظيم الدولة الاسلامية الهجوم على حقل باي حسن دون الاشارة للهجوم على محطة الغاز.

واشارت الى ان "انغماسيون يقتحمون شركة باي حسن النفطية في قضاء الدبس في كركوك".

وتنتشر قوات البشمركة في مناطق واسعة متنازع عليها بين حكومتي بغداد واربيل، في شمال العراق.