عنصر من القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في حي المنصورة السكني في عدن

اربعة قتلى من الشرطة اليمنية بانفجار عبوة في عدن

قتل اربعة من افراد الشرطة اليمنية بانفجار عبوة ناسفة الاربعاء وسط مدينة عدن الساحلية الجنوبية، بحسب ما افاد مصدر امني، في اعتداء تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس ان "عبوة ناسفة مزروعة قرب نقطة تفتيش عند دوار حي المنصورة انفجرت، ما ادى الى مقتل اربعة من رجال الشرطة واصابة ستة آخرين".

واوضح المصدر ان شخصا كان يحمل كيسا وادعى انه يريد تناول الطعام مع قوات الامن. وبعد قيامه بذلك، غادر الشخص المكان تاركا خلفه الكيس الذي ما لبث ان انفجر.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن التفجير، قائلا انه تمكن من "زرع عبوة ناسفة وتفجيرها على تجمع" لقوات الامن، وذلك في بيان تداولته حسابات مؤيدة له على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحظى عدن باهمية رمزية لكونها اعلنت عاصمة موقتة من قبل الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، بعد سقوط صنعاء بيد المتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح في ايلول/سبتمبر 2014.

وتمكنت القوات الموالية لهادي بدعم من قوات التحالف الذي بدأ عملياته في اليمن في آذار/مارس 2015، من استعادة خمس محافظات جنوبية اهمها عدن في صيف العام نفسه. الا ان السلطات واجهت صعوبة في فرض نفوذها بالكامل في عدن التي لا تزال تشهد وضعا امنيا هشا في ظل تنامي ادوار الجماعات المسلحة فيها، وبينها مجموعات جهادية كتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية.

وشهدت المدينة سلسلة من الهجمات والتفجيرات تبنت معظمها التنظيمات الجهادية. ووقع آخر هذه التفجيرات الجمعة الماضي، عندما استهدف تفجير انتحاري بسيارة مفخخة موكب المحافظ عيدروس الزبيدي الذي نجا، في حين اصيب ثلاثة من مرافقيه.

وادى النزاع اليمني الى مقتل اكثر من 6400 شخص منذ آذار/مارس 2015، بحسب ارقام الامم المتحدة.

 

×