احراق السفارة السعودية في طهران خلال تظاهرة مناهضة للملكة على خلفية اعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر في 2 يناير 2016

اتهام قسم من مهاجمي السفارة السعودية في #طهران بـ"تدمير ممتلكات"

ذكرت وكالة "ميزان اون لاين" التي تستمد معلوماتها من السلطة القضائية، ان قسما من مهاجمي السفارة السعودية في طهران في الثاني من كانون الثاني/يناير، مثلوا الاثنين امام محكمة في طهران بتهم "الاخلال بالأمن العام وتدمير ممتلكات".

وقدم بعض من المتهمين ال21 الذين مثلوا في هذه الجلسة الاولى، دفاعاتهم، كما اوضحت الوكالة  التي لم تحدد طبيعتها.

واثار اعلان الرياض عن اعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر في الثاني من كانون الثاني/يناير، ردود فعل غاضبة في ايران. وهاجم مئات الاشخاص السفارة السعودية في طهران واحرقوا جزءا منها، وكذلك القنصلية السعودية في مشهد (شرق).

وكان القضاء اعلن ان 48 شخصا سيحاكمون من اصل حوالى 120 اعتقلوا لدى مهاجمة السفارة. ولم تتوافر اي معلومات حول ال 72 الاخرين.

وعلى اثر الهجوم على سفارتها، قررت الرياض قطع علاقاتها الديبلوماسية والتجارية مع طهران.

وايران الشيعية والسعودية السنية هما اكبر متنافسين في الشرق الاوسط وتتبادلان التهم بتأجيج النزاعات وخصوصا في سوريا واليمن.

وفي اواخر ايار/مايو، اعلنت ايران انها لن ترسل هذه السنة حجاجا الى مكة في السعودية، وتلقي كل من الرياض وطهران على الاخرى مسؤولية التسبب في هذه الازمة الجديدة.

وفي موسم الحج السابق في ايلول/سبتمبر 2015، توجه حوالى 60 الف ايراني الى مكة. واسفر تدافع كبير عن مصرع 2300 شخص منهم 464 ايرانيا، وحملت طهران السلطات السعودية المسؤولية.

واعرب الرئيس الايراني حسن روحاني عن امله اواخر حزيران/يونيو في ان تتيح محاكمة المهاجمين المفترضين للسفارة السعودية في طهران، تعزيز ثقة العالم ببلاده.

 

×