صورة ارشيفية

المرصد السوري: مقتل 12 مدنيا في غارات على الاحياء الشرقية في مدينة حلب السورية

قتل 12 مدنيا على الاقل الخميس في غارات شنتها طائرات لم يتضح اذا كانت سورية ام روسية على الاحياء الشرقية في مدينة حلب في شمال سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 12 مدنيا على الاقل جراء قصف جوي نفذته طائرات لم يعرف اذا كانت سورية ام روسية على حيي طريق الباب والصالحين" تحت سيطرة الفصائل المعارضة في شرق حلب.

وسقط تسعة من القتلى في طريق الباب والثلاثة الاخرون في حي الصالحين، بحسب المرصد.

واظهر شريط فيديو حصلت عليه فرانس برس في حي الصالحين مبنى مدمرا جراء القصف وامامه سيارة محترقة وشاحنة لجمع النفايات تدمرت مقدمتها فيما يعمل عمال انقاذ على رفع الانقاض والبحث عن ضحايا.

وقال جمعة حسن احد سكان الحي لفرانس برس وهو يقف امام المبنى الذي استهدفته الغارات "دمار كامل، واستهداف للمدنيين، سائق تاكسي وعامل بلدية، هؤلاء هم الارهابيون بنظرهم".

تتعرض الاحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل في حلب لغارات جوية كثيفة في الايام الاخيرة على رغم اعلان الجيش السوري في السادس من تموز/يوليو تهدئة في كل انحاء سوريا مددها مرتين وتنتهي منتصف الليل.

وانهارت في وقت سابق هدن عدة تم التوصل اليها في مدينة حلب منذ 27 شباط/فبراير استنادا الى اتفاق روسي اميركي حول وقف الاعمال القتالية الذي بدأ تطبيقه في مناطق عدة في 27 شباط/فبراير.

وباتت الاحياء الشرقية منذ اسبوع محاصرة عمليا بعدما تمكنت قوات النظام السوري من السيطرة ناريا على طريق الكاستيلو، آخر منفذ الى الاحياء الشرقية، وتخوض معارك ضارية ضد الفصائل على بعد حوالى خمسمئة كيلومتر منها.

 

×