موفد الامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد

الرئيس اليمني يهدد بمقاطعة مباحثات السلام في الكويت

هدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الاحد بمقاطعة مباحثات السلام اليمنية في الكويت التي من المقرر ان تستانف الجمعة برعاية الامم المتحدة، اذا "حاولت الامم المتحدة فرض رؤيتها الاخيرة"، بحسب تعبيره.

وقال هادي لدى تفقد قواته في محافظة مأرب شرق العاصمة صنعاء، الواقعة بيد المتمردين منذ نحو عامين، "لن نعود إلى مشاورات الكويت إذا حاولت الامم المتحدة فرض رؤيتها الاخيرة عبر مبعوثها الدولي اسماعيل ولد الشيخ".

وكانت مفاوضات السلام اليمنية في الكويت علقت نهاية حزيران/يونيو بعد شهرين من المباحثات غير المثمرة ومن المقرر ان تستانف في 15 تموز/يوليو الحالي.

وكان المبعوث الدولي اعلن انه سلم لمفاوضي الجانب الحكومي والتمرد خارطة طريق تنص على "اجراء الترتيبات الامنية التي ينص عليها القرار 2216 وتشكيل حكومة وحدة وطنية". وقال ان المفاوضين تلقوا "ايجابيا" مقترحه لكنهم "لم يتوافقوا على جدول زمني او مراحل" التنفيذ.

غير ان الحكومة اليمنية اعربت اثر ذلك عن تحفظها عن المقترح. وطالبت بانسحاب المتمردين من المدن وبينها العاصمة صنعاء قبل بدء عملية انتقال سياسي مع المتمردين الذين يطالبون من جانبهم بحكومة وحدة وطنية.

وقال الرئيس اليمني اثناء زيارته مأرب ان المتمردين الحوثيين المتهمين بالارتباط بايران، "يسعون عبر مشاورات الكويت الى شرعنة انقلابهم وليس تحقيق السلام الذي يحفظ دماء وكرامة اليمنيين".

واضاف هادي ، وفق ما اوردت وكالة سبأ للانباء، "لن يقبل اليمنيون ان تكون اليمن دولة فارسية" واعدا باستعادة صنعاء من المتمردين قريبا.

وقال "نقف اليوم هنا في مأرب عاصمة أقليم سبأ، واؤكد لكم اننا كما احتفلنا نهاية شهر رمضان بالذكرى الاولى لتحرير عدن سنحتفل قريبا في صنعاء"، مضيفا "لن نتراجع عن احلام اليمنيين في يمن اتحادي تسوده العدالة والمواطنة، ولن أسمح للحوثيين بإقامة دولة فارسية في اليمن، كما لن نسمح للحوثي بالتطاول على 25مليون يمني وتحويل اليمن الى دولة تابعة لايران".

وجاءت زيارة الرئيس هادي الذي يعيش في المنفى بالسعودية، في وقت تحتدم المعارك في صرواح الواقعة شمال محافظة مأرب حيث يحاول انصاره تجاوز دفاعات المتمردين للتمكن من التقدم باتجاه صنعاء.

وفي مؤشر الى هذه الصعوبات تستهدف مدينة مأرب التي تبعد 30 كلم عن صرواح بشكل متقطع بصواريخ بالستية تم اعتراض آخرها مساء السبت، بحسب مصدر عسكري، بمضادات التحالف الذي تقوده السعودية.

وتحدثت مصادر عسكرية عن تعزيزات بالعديد والعتاد ضمنها دبابات ومدرعات، تم استقدامها في الايام الاخيرة الى محافظة مأرب تحضيرا لشن هجوم واسع النطاق لاستعادة صنعاء ومحيطها.

وفي نهم التابعة لمحافظة صنعاء قتل ستة متمردين في غارات لطيران التحالف ومعارك مع القوات الحكومية التي فقدت ثلاثة من عناصرها في الساعات الاربع والعشرين الاخيرة، بحسب مصادر عسكرية تحدثت عن مواجهات دامية في محافظة الجوف المحاذية للسعودية.

 

×