شاحنة محملة بالمساعدات التركية عند معبر كرم ابو سالم في 4 يوليو 2016

نقل مساعدات تركية من ميناء اشدود الى قطاع غزة

وصلت عشر شاحنات محملة مساعدات تركية الى قطاع غزة الاثنين عبر معبر كرم ابو سالم (كيرم شالوم) في رفح جنوب القطاع، وهي جزء من حمولة سفينة المساعدات التركية التي وصلت الاحد الى ميناء اشدود الاسرائيلي.

وقال يوسف ابراهيم وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية التي تديرها حركة حماس، في مؤتمر صحافي عقده بحضور وفد من جمعية الهلال التركي قرب المعبر "هذه الشاحنات العشر جزء من حوالى 400 شاحنة مساعدات تركية للقطاع" مبينا ان "سفينة المساعدات التركية للقطاع وصلت (ميناء اشدود) مساء امس وهي تقل 11 الف طن تتضمن طرودا غذائية والعاب اطفال وملابس واحذية".

واوضح ابراهيم انه "سيتم توزيع المساعدات بالتعاون مع الهلال الاحمر التركي والهلال الاحمر الفلسطيني الى جانب وزارة الشؤون الاجتماعية وجمعيات محلية للعائلات الفقيرة" مؤكدا انه سيتم "توزيع الالعاب والهدايا للاطفال مساء اليوم بمناسبة حلول عيد الفطر" الذي يصادف الاربعاء.

ودعا الى "مزيد من المساعدات لتخفيف حصار غزة".

من جانبه اعلن غازي حمد وكيل وزارة الشؤون الخارجية لحماس ان السفير التركي لدى السلطة الفلسطينية مصطفى ارنتيش وصل صباح الاثنين الى غزة لمتابعة وصول المساعدات.

وقال السفير التركي للصحافيين في المعبر "هذه اول شاحنات مساعدات تركية الى غزة وسنستمر من اجل رفع الحصار عن قطاع غزة".

واضاف "تركيا ستواصل جهودها من اجل مساعدة سكان قطاع غزة والمساعدة في حل ازمة المياه والكهرباء".

واعلنت اسرائيل وتركيا الاسبوع الماضي تطبيع العلاقات بينهما اثر اتفاق بين الدولتين.

وفي اطار الاتفاق بين الدولتين تقدم اسرائيل اعتذارها عما حدث وتدفع تعويضات لاهالي القتلى، كما تسمح بنقل مساعدات انسانية الى قطاع غزة عبر اراضيها.

كما سيكون بامكان تركيا الاستثمار في البنى التحتية الفلسطينية وتقديم المساعدات عبر مرفأ اشدود الى سكان القطاع الذي يعاني حصارا اسرائيليا عمره اكثر من عشر سنوات، اضافة الى اغلاق لحدوده مع مصر منذ نحو ثلاث سنوات.

وتفرض اسرائيل حصارا خانقا على قطاع غزة منذ عشر سنوات بعد اسر جندي اسرائيلي. وتم تشديد الحصار في 2007 عندما سيطرت حركة حماس على القطاع.

 

×