تظاهرة للمطالبة باطلاق سراح مهدي بن عيسى ورياض حرتوف ونورة نجاعي في 1 يوليو 2016

فنانون وصحفيون يطالبون باطلاق سراح مدير قناة بالجزائر

تجمع حوالي 200 فنان وصحفي أمام المسرح الوطني الجزائري ليل الجمعة السبت للمطالبة باطلاق سراح مدير قناة ومنتج ومسؤولة حكومية يوجدون رهن الحبس، بسبب برنامج فكاهي ساخر تبثه قناة "الخبر" .

وتقدم المتجمعين الممثلون المشاركون في البرنامج حاملين لافتات كتب عليها "اطلقوا سراح زملائنا مهدي بن عيسى ورياض حرتوف ونورة نجاعي"، وهم مدير قناة "كي بي سي" ومنتج برنامج "ناس السطح" ومديرة بوزارة الثقافة متهمة بتقديم الترخيص لتصوير البرنامج.

ورفعت الفنانة مفيدة عداس التي اشتهرت بالتمثيل بحجابها الاسلامي لافتة كتبت عليها باللهجة الجزائرية وبالفرنسية "كفى يعني كفى .. لقد تعديتم كل الحدود"، بينما رفع مخرج البرنامج عبد القادر جريو لافتة كتب عليها بالفرنسية "اطلقوا سراح الجزائر".

ويوجد مدير القناة ومنتج البرنامج والمديرة في وزارة الثقافة رهن الحبس المؤقت منذ اسبوع بعدما أوقف الدرك التصوير "لعدم تطابق الرخصة المتحصل عليها مع محتوى البرنامج".

وتفرض الجزائر الحصول على رخصة من وزارة الثقافة لتصوير اي برنامج ثقافي او فيلم وثائقي او درامي.

وما يحمله القضاء على مدير القناة الذي يبث البرنامج والمنتج المنفذ والمسؤولة في وزارة الثقافة التي قدمت الترخيص هو ان البرنامج سياسي وليس ثقافيا، وبالتالي يحتاج الى رخصة أخرى.

وبرنامج "ناس السطح" فكاهي ساخر يعالج مواضيع سياسية واجتماعية يبث يوميا على قناة الخبر "كي بي سي".

وتقدم محامو الموقوفين بطلب الافراج المؤقت عنهم في انتظار المحاكمة، التي ستفصل فيها غرفة الاتهام يوم 10 تموز/يوليو، اي بعد عطلة العيد الوطني وعيد الفطر والعطلة الاسبوعية.

كما ينتظر ان يصدر القضاء حكمه في صفقة بيع مجموعة "الخبر" الصحافية لرجل الاعمال اسعد ربراب بعد ان قررت المحكمة الادارية تجميدها.

وطلبت الحكومة من خلال وزارة الاتصال من القضاء إبطال الصفقة بدعوى مخالفتها لقانون الاعلام الذي لا يسمح للشخص المعنوي الواحد أن يمتلك أكثر من وسيلة اعلام واحدة، في حين ان ربراب يملك اصلا اكثر من 99% من اسهم جريدة "ليبرتي" الناطقة بالفرنسية.

 

×