دبابة للجيش العراقي في قرية المحمدي في الانبار

قرض اميركي بقيمة 2.7 مليار دولار لشراء معدات للجيش العراقي

وقع العراق اتفاقا مع الولايات المتحدة الاربعاء للحصول على قرض قدره 2,7 مليار دولار لتمويل شراء الذخيرة وصيانة الطائرات والدبابات ضمن اطار محاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

واعلنت السفارة الاميركية في بيان ان اشعار نوايا وقعه السفير ستيوارت جونز ووزير المالية العراقي هوشيار زيباري.

وقال جونز ان خط الائتمان "يساعد العراق في شراء الذخيرة وصيانة طائرات اف-16 ودبابات ابرامز".

ويمنح الاتفاق بغداد مهلة ثماني سنوات ونصف سنة لدفع القرض.

واكد البيان ان الاتفاق يندرج ضمن الجهود التي تبذلها واشنطن للتاكد من ان الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها بغداد لا تؤثر في حربها ضد الجهاديين.

وتعاني موازنة العراق الذي يعتمد اقتصاده الى حد كبير على عائدات النفط، من الآثار المترتبة على انخفاض اسعار الخام والتكاليف العسكرية لمكافحة الجهاديين.

وتقود الولايات المتحدة التي احتلت العراق ثماني سنوات بعد سقوط نظام الرئيس الاسبق صدام حسين عام 2003، تحالفا دوليا منذ العام 2014 ضد الجهاديين.

ويؤمن هذا التحالف دعما لبغداد يتضمن غارات جوية ونصائح وتدريب لقوات الامن.