نائب المراقب العام للاخوان المسلمين في الاردن زكي بني ارشيد في تجمع لانصاره في عمان

مجهولون يضرمون النار بمقرين للاخوان المسلمين وحزب جبهة العمل في شمال الاردن

اضرم مجهولون مساء الاحد النار بمقرين لجماعة الاخوان المسلمين وذراعها السياسي حزب جبهة العمل الاسلامي في محافظة المفرق في شمال المملكة، حسبما افاد بيان للمكتب الاعلامي للجماعة. 

وقال البيان "قام عدد من الزعران والبلطجية باشعال النيران في مقري جماعة الاخوان المسلمين وحزب جبهة العمل الاسلامي في المفرق (70 كلم شمال عمان) مساء أمس". 

وكتب نائب المراقب العام للجماعة زكي بني ارشيد على صفحته على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي "إحراق مقر حزب جبهة العمل الاسلامي في المفرق، ودائما تقيد الواقعة ضد مجهول!! عجبي!". 

وبحسب شريط فيديو بثته مواقع التواصل على الانترنت، أتى الحريق على مدخل البناية التي تضم المقرين المغلقين منذ 14 نيسان/ابريل الماضي. وتدخلت اجهزة الدفاع المدني لاخماد الحريق. 

وكان الامن الاردني اغلق في 13 نيسان/ابريل الماضي مقر جماعة الاخوان الرئيسي في عمان بالشمع الأحمر، ثم اغلقت مقرها في جرش (شمال). 

واعلنت الجماعة في 14 نيسان/ابريل ان قوات الأمن اغلقت "بالشمع الاحمر" مقرات لها في المفرق والرمثا واربد (شمال) وفي الكرك ومادبا (جنوب).

 وكانت العلاقة تأزمت بين الجماعة والسلطات بعد منح الحكومة الاردنية في آذار/مارس 2015 ترخيصا لجمعية تحمل اسم الاخوان المسلمين وتضم اعضاء سابقين مفصولين من الجماعة الام. 

واتهمت الحركة الاسلامية حينها السلطات بمحاولة شق صف الجماعة التي تشكل مع ذراعها السياسي، حزب جبهة العمل الاسلامي، المعارضة الرئيسية في البلاد.

 وتعتبر السلطات ان الجماعة باتت غير قانونية لعدم حصولها على ترخيص جديد بموجب قانون الاحزاب والجمعيات الذي تم اقراره في عام 2014.

 لكن الجماعة تقول انها سبق ان حصلت على الترخيص في عهدي الملك عبد الله الأول عام 1946 والملك حسين بن طلال عام 1953.

 وشكلت الجماعة طوال عقود دعامة للنظام الاردني، لكن العلاقة مع السلطات شابها التوتر في العقد الأخير خصوصا بعد الاحتجاجات والثورات التي بدات في العالم العربي عام 2011.

 واعلن حزب جبهة العمل الاسلامي في 12 حزيران/يونيو الحالي مشاركته في الانتخابات التشريعية المقبلة والمقرر اجراؤها في 20 ايلول/سبتمبر، علما انه قاطع انتخابات عامي 2010 و2013.

 

×