عناصر من الجيش اللبناني يضربون طوقا امنيا في موقع التفجيرات في القاع

خمسة قتلى في اربعة تفجيرات انتحارية داخل بلدة لبنانية حدودية مع سوريا

فجر اربعة انتحاريين انفسهم تباعا فجر اليوم في بلدة القاع اللبنانية الحدودية مع سوريا وفق ما اكد مصدر عسكري لوكالة فرانس برس، ما تسبب بمقتل خمسة مدنيين وفق الصليب الاحمر اللبناني.

وقال مصدر عسكري لفرانس برس ان "اربعة انتحاريين اقدموا على تفجير انفسهم تباعا داخل البلدة" موضحا ان "الانتحاري الاول اقدم على طرق باب احد منازل المدنيين وبعد الشك به، فجر نفسه، ما ادى الى تجمع السكان، قبل ان يقوم ثلاثة انتحاريين اخرين بتفجير انفسهم تباعا مع تجمع السكان".

وكان مصدر امني قال في وقت سابق لفرانس برس ان "عبوة ناسفة انفجرت فجرا في بلدة القاع في منطقة البقاع (شرق) تلاها اكثر من تفجير انتحاري" اثر تجمع السكان.

واكد الامين العام للصليب الاحمر اللبناني جورج كتانة لفرانس برس "مقتل 5 اشخاص جراء هذه التفجيرات بالاضافة الى ثلاثة انتحاريين على الاقل، ومعلومات غير مؤكدة عن انتحاري رابع".

كما اصيب وفق كتانة "15 اخرين بجروح"، لافتا الى ان عددا من الجرحى "في حالات خطرة".

ونقلت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية في لبنان ان ثلاثة عناصر من الجيش اللبناني هم في عداد الجرحى، مشيرة الى ان عشر دقائق فصلت بين كل تفجير انتحاري.

ولبلدة القاع البقاعية حدود طويلة ومتداخلة مع سوريا وفيها مركز للجمارك على الحدود بين البلدين.

 

×