الرئيس محمود عباس في البرلمان الاوروبي في بروكسل

محمود عباس يرفض اتهامات اسرائيلية بالعداء للسامية

رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت اتهامات بمعاداة السامية وجهتها له اسرائيل بعدما صرح ان حاخامات دعوا الى تسميم الآبار الفلسطينية.

وقال عباس في تصريحات مرتجلة على ما يبدو أمام البرلمان الأوروبي ان "عددا من الحاخامات في إسرائيل أعلنوا إعلانا واضحا مطالبين حكومتهم بتسميم المياه لقتل الفلسطينيين". وأكد من دون ذكر مصدر للاتهامات أن تلك الدعوة تأتي في إطار الهجمات التي اعتبرها تحريضا على العنف ضد الفلسطينيين.

واتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس عباس "بنشر الاكاذيب".

وقال عباس السبت "تبين أن الأنباء التي تناولت التصريحات المزعومة عن الحاخام حول تسميم آبار المياه الفلسطينية التي تناقلتها وكالات الأنباء عارية عن الصحة".

وقال الرئيس الفلسطيني أنه "لم يقصد الاساءة لليهودية أو أبناء الديانة اليهود بشكل عام لكنه يدين في الوقت ذاته الممارسات والاجراءات غير الشرعية لسلطات الاحتلال ومستوطنيها ضد الشعب الفلسطيني بما فيها التحريض ضده وضد حقوقه".

واكد "رفضه للاتهامات والتصريحات الإسرائيلية الموجهة ضده وضد شعبنا الفلسطيني بالاساءة للديانة اليهودية".

واتهم المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا الواجهة السياسية لاكبر جالية يهودية في اوروبا، الجمعة محمود عباس "بنشر صور ساخرة ضد اليهود تعود الى الماضي (...) ونعرف انها تغذي الكراهية المعادية للسامية".

 

×