رجال الاطفاء يخرجون من مبنى متضرر بعد تفجير استهدف مصرفا في بيروت مساء الاحد 12 يونيو 2016

واشنطن تدين "التفجير الارهابي" قرب مصرف في بيروت

دانت الولايات المتحدة بشدة "التفجير الارهابي" الذي استهدف مساء الاحد بعبوة ناسفة مصرفا في غرب بيروت من دون ان يسفر عن سقوط قتلى.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية جون كيربي ان "الولايات المتحدة تدين بشدة التفجير الإرهابي" الذي استهدف بعبوة ناسفة الفرع الرئيسي لبنك لبنان والمهجر في منطقة فردان التجارية في غرب العاصمة اللبنانية.

واضاف "نؤكد مجددا التزامنا القوي تجاه شعب لبنان واستقراره وأمنه".

ومساء الاحد وقع انفجار قوي ناتج عن عبوة ناسفة قرب الفرع الرئيسي لبنك لبنان والمهجر، واسفر عن اصابة شخص واحد بجروح طفيفة.

وربط مسؤولون بين الانفجار الذي وقع عند الحائط الخلفي للفرع الرئيسي لبنك لبنان والمهجر في منطقة فردان التجارية في بيروت، والتزام المصارف اللبنانية بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على المصارف التي تتعامل مع حزب الله اللبناني.

وقال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق لوكالة فرانس برس "العبوة وضعت قرب الجدار الخلفي للبنك"، مشيرا الى ان زنتها "ما بين ثلاثة او اربعة كيلوغرامات". 

وردا على سؤال حول ما اذا كان المصرف هو المستهدف، قال المشنوق "ليس هناك سوى المصرف، التأكيد منه وفيه".

وكان المشنوق قال لتلفزيون المؤسسة اللبنانية للارسال "تفجير بيروت لا يأتي في الاطار التقليدي للتفجيرات ولا علاقة له بالتفجيرات السابقة" في اشارة الى تفجيرات سابقة تبنى مسؤوليتها جهاديون واستهدفت مناطق خاضعة لنفوذ حزب الله، كان آخرها في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.