اكراد يشيعون في كوباني رفاقا لهم قتلوا في معارك منبج 4 يونيو 2016

قطع طرق الامداد الرئيسية لتنظيم الدولة الاسلامية بين سوريا وتركيا

قطعت قوات سوريا الديموقراطية طرق الامداد الرئيسية لتنظيم الدولة الاسلامية بين سوريا وتركيا، وباتت تطوق مدينة منبج في ريف حلب في شمال سوريا بالكامل الجمعة، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس ان "قوات سوريا الديموقراطية (تحالف عربي كردي تدعمه واشنطن) قطعت الجمعة الطريق الاخيرة بين منبج والحدود التركية". 

واوضح ان "قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تحقيق تقدم استراتيجي، ومحاصرة مدينة منبج بشكل كامل بعد سيطرتها ناريا على طريق منبج - الغندورة شمال غرب المدينة".

ولا يزال التنظيم الجهادي يسيطر على شريط حدودي وطرق فرعية مؤدية الى تركيا، لكنها اكثر خطورة وصعوبة، بحسب المرصد.

وكانت قوات سوريا الديموقراطية التي تحظى بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تمكنت في الايام الاخيرة من قطع الطريق التي تربط منبج بمعبر جرابلس (شمال) والمستخدم لعبور العديد والاسلحة والتمويل الى تنظيم الدولة الاسلامية.

كما قطعت هذه القوات طريق منبج- الرقة (شرق)، ابرز معاقل التنظيم في سوريا.

وتابع عبد الرحمن "ليتنقل الجهاديون بين الرقة والحدود التركية، بات عليهم سلوك طريق اكثر خطورة بالنسبة اليهم لان قوات النظام السوري التي تدعمها روسيا، قريبة منها".

وبدات قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن هجوما منذ 31 ايارا/مايو لاستعادة السيطرة على منبج، وتمكنت من السيطرة على اكثر من 79 قرية ومزرعة في محيط المدينة.

وتعد منبج الى جانب الباب وجرابلس، ابرز معاقل التنظيم في محافظة حلب.

 

×