سفينة تابعة لخفر السواحل اليونانيين خلال عملية انقاذ قرب جزيرة لسبوس

اعادة 9 جثث و31 ناجيا الى مصر بعد غرق زورق مهاجرين قرب كريت

وصل تسعة جثامين و31 شخصا نجوا من غرق زورق مهاجرين قبالة جزيرة كريت اليونانية الى الاسكندرية الاثنين بعد اربعة ايام على المأساة، بحسب ما قال لفرانس برس مسؤولان في الشرطة.

واسفر غرق الزورق جنوب كريت عن مصرع 10 اشخاص بينما تم انقاذ 339 شخصا، بحسب خفر السواحل اليوناني.

وكانت منظمة الهجرة الدولية اعلنت الجمعة ان  المركب المتواضع ابحر من السواحل الافريقية للبحر المتوسط وعلى متنه 700 شخص في حين اعلن خفر السواحل اليوناني ان "عدة مئات" كانوا في الزورق.

واكد مسؤولان في الشرطة المصرية ان 9 جثامين و31 ناجيا وصلوا الى ميناء الاسكندرية "بينهم 26 مصريا وسودانيين اثنين واريتريين اثنين واثيوبيا".

واضافا ان "النيابة ستفتح تحقيقا".

وكان خفر السواحل اليوناني اعلن ان 221 ناجيا سيتم نقلهم الى ايطاليا.

وتشير حادثة الغرق الجمعة قبالة كريت الى سلوك المهربين طرقا جديدة لتفادي دوريات الحلف الاطلسي المنتشرة في منطقة تقع الى الشمال الشرقي بين السواحل التركية والسواحل اليونانية القريبة مثل ليسبوس وخيوس.

وكان مئات آلاف المهاجرين عبروا هذا الممر البحري الضيق للوصول الى اوروبا في 2015 وبداية 2016.

ومنذ بداية العام، غرق 366 شخصا، معظمهم اطفال في هذه المنطقة البحرية. واسفرت اخر عملية غرق في بداية نيسان/ابريل قبالة جزيرة ساموس عن مقتل خمسة اشخاص، هم اربعة نساء وطفل. 

لكن عمليات العبور في هذه المنطقة تراجعت بعد نشر قوات بحرية حليفة.

وقبل موجة الهجرة الى الجزر اليونانية في عام 2015، اوقفت العديد من قوارب المهاجرين وغرقت اخرى في السنوات الاخيرة قبالة جزيرة كريت او في الغرب قبالة شبه جزيرة بيلوبونيز والبحر الايوني.

وابحرت هذه القوارب من تركيا او من السواحل الافريقية.

 

×