صورة ارشيفية

إسرائيل تحاكم مراهقا فلسطينيا شارك في حفر انفاق لحماس في غزة

وجهت محكمة إسرائيلية الأحد اتهاما الى مراهق فلسطيني بالانتماء إلى حركة حماس، بعدما كشف بحسب الأجهزة الأمنية، عن معلومات حول عمليات بناء أنفاق من قبل الحركة الفلسطينية في قطاع غزة.

وأوقف الشاب الفلسطيني البالغ من العمر 17 عاما الشهر الماضي، بعد دخوله "بمبادرة فردية" إلى إسرائيل من قطاع غزة، بحسب ما أكد جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت).

ولم يتم الكشف عن هوية الشاب بسبب عمره، لكن الجيش الإسرائيلي أشار إلى أن القاصر ينتمي إلى "الجناح العسكري لحماس".

وهذا هو المراهق الثاني المنتمي لحركة حماس الذي تتهمه إسرائيل خلال شهر بالتورط في أنشطة متعلقة بالأنفاق.

وأشار نص الاتهام إلى أن المراهق "كشف عن معلومات قيمة حول أنشطة حماس في شمال قطاع غزة، خصوصا في ما يتعلق بالأنفاق الهجومية".

ووفقا للشين بيت، فإن الشاب أكد أن حماس تعمل على بناء أنفاق بأعماق مختلفة في قطاع غزة، للتسلل إلى إسرائيل.

وأشار متحدث باسم وزارة العدل الإسرائيلية لوكالة فرانس برس إلى أن محكمة في جنوب إسرائيل اتهمت المراهق خصوصا ب"الانتماء إلى جماعة إرهابية" و"التسلل إلى إسرائيل".

وتثير عودة مسالة الانفاق الى الواجهة مخاوف في اسرائيل حيال التهديد الذي تشكله بعد استخدامها في السابق لشن هجمات.

واندلعت مواجهات بين الجيش الإسرائيلي ومجموعات فلسطينية في بداية أيار/مايو الماضي عند الحدود مع قطاع غزة، في أول مواجهة من نوعها منذ الحرب المدمرة عام 2014.