جندي عراقي في حي الشهداء جنوب الفلوجة في 3 يونيو 2016

القوات العراقية تدخل مركز ناحية الصقلاوية شمال غرب الفلوجة

اعلنت القوات العراقية السيطرة التامة على ناحية الصقلاوية واحكام الطوق على الفلوجة وبدء التوغل في احياء هذه المدينة التي تعد المعقل الرئيس لتنظيم الدولة الاسلامية في محافظة الانبار، حسبما افادت مصادر امنية.

وقال قيادة العمليات المشتركة في بيان ان "جهاز مكافحة الارهاب اقتحم مدينة الفلوجة من الجهة الجنوبية وسيطر على النعيمية ويحاصر احياء جبيل والشهداء".

وقال قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق عبد الوهاب الساعدي السبت، ان "قواتنا تطوق الان منطقتي جبيل والشهداء بالجزء الجنوبي من مركز الفلوجة".

وتابع "تفلصنا عن بناية قائممقامية قضاء الفلوجة ثلاثة كلم". 

واكد الساعدي "سيطرت قواتنا على ناحية الصقلاوية بالكامل والطريق الرابط بين الفلوجة والصقلاوية وطوله 10 كم شمال الفلوجة".

وكانت  قيادة العمليات المشتركة اكدت ان "الفرقة 14 من الجيش العراقي والحشد الشعبي تمكنا من اقتحام مركز ناحية الصقلاوية من جهة الطريق السريع ويرفعان العلم العراقي على مبانيها".

وبحسب القيادة، فان طائرات التحالف وجهت ضربة  لقارب يقل مجموعة من مسلحي التنظيم اثناء محاولتهم الفرار من الصقلاوية عبر نهر الفرات وقتلتهم جميعا.

والصقلاوية ذات اهمية ستراتيجية للتنظيم من ناحية الامداد كونها الرابط بين الفلوجة وجزيرة الخالدية الممتدة الى صحراء الانبار التي لازال التنظيم يسيطر عليها وصولا الى الشرقاط ومن ثم الى الموصل.

من جانبه، قال هادي العامري احد ابرز قادة الحشد الشعبي في تصريح للتلفزيون ان "المرحلة الاولى والثانية من العملية انتهت بتطويق وعزل مدينة الفلوجة وسنترك تحريرها لقوات الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الارهاب".

واكد العامري، زعيم فيلق بدر، "سنبقي فتحة واحدة من جنوب الفلوجة كممر امن للاسر التي تتمكن من الفرار من المدينة".

وبدأت القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي بقيادة واشنطن، منذ فجر 23 ايار/مايو الماضي، عمليات لاستعادة الفلوجة من قبضة الجهاديين الذين يسيطرون على المدينة منذ كانون الثاني/يناير