بعد دقائق من الهجوم على فندق أمباسادور

مقديشو: إطلاق النار "مستمر" بعد هجوم أمباسادور

قتل 16 شخصا على الأقل، وأصيب 55 في تفجير سيارة ملغومة وهجوم بالأسلحة على فندق وسط مقديشو، الأربعاء، بينما استمرت أصوات طلقات الأعيرة النارية تسمع على نحو متقطع حتى وقت مبكر من صباح الخميس، وفقا للسلطات الصومالية.

وأعلنت حركة الشباب المتشددة، المرتبطة بتنظيم القاعدة، المسؤولية عن هجوم الأمس على فندق أمباسادور. وكان نائبان بالبرلمان ضمن القتلى.

وقال ضابط شرطة يدعى نور محمد لرويترز، الخميس "تأكدنا حتى الآن من مقتل 16 شخصا معظمهم من المدنيين وإصابة 55."

وأضاف أن أصوات الأعيرة النارية خفتت عند الفندق. وتابع "نشتبه في أن السطح غير آمن. قوات الأمن بالداخل من الطابق الأول وحتى الرابع."

وأغلقت قوات الحكومة كل الطرق الرئيسية القريبة من الفندق.

وقال شهود إنه ما زال بالإمكان سماع أصوات أعيرة نارية على نحو متقطع في المبنى المؤلف من خمس طوابق، الذي لحقت به أضرار جسيمة.

وطردت قوات من الاتحاد الإفريقي حركة الشباب من مقديشو في2011. لكن الحركة لا تزال تشكل تهديدا في الصومال وتشن هجمات بهدف الإطاحة بالحكومة التي يدعمها الغرب.

 

×