وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو في انقرة في 26 مايو 2016

انقرة تندد بنشر واشنطن جنودا لمساندة القوات الكردية في سوريا وتعتبره "نفاقا"

اتهمت انقرة الجمعة الولايات المتحدة "بالنفاق" اثر نشر صور لجنود اميركيين من القوات الخاصة يساندون قوات سوريا الديموقراطية الكردية في هجومها على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في ريف الرقة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو انه "من غير المقبول" ان يضع جنود اميركيون شارات وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها انقرة مجموعة "ارهابية". واضاف للصحافيين "هذا كيل بمكيالين، هذا نفاق".

وتعامل تركيا وحدات حماية الشعب اسوة بحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا ضد القوات التركية منذ 1984 مطالبا بحكم ذاتي للاكراد، في حين تعتبر واشنطن هذه الوحدات الافضل استعدادا لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وتسبب الدعم الاميركي لهذه القوات في توتير العلاقات مع انقرة حليفتها في حلف شمال الاطلسي.

وقال جاوش اوغلو ساخرا "نوصيهم بان يضعوا شارات داعش وجبهة النصرة في مناطق اخرى من سوريا وبوكو حرام في افريقيا".

صور مراسل فرانس برس نحو عشرين جنديا اميركيا منتشرين الى جانب مقاتلين عرب واكراد يشاركون في الهجوم على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في ريف الرقة وسمعهم يتحادثون بالانكليزية.

ولكن من غير الواضح ان كان الجنود الاميركيون المنتشرون في المنطقة يشاركون مباشرة في المعارك او يقدمون المشورة وفق ما حددته رئاسة الاركان مهمتهم.

وتؤكد وزارة الدفاع الاميركية ان مهمتهم تقتصر على "المشورة والاسناد" وليست مهمة قتالية.

وانتقد جاوش اوغلو سياسة "ان هناك منظمة ارهابية يمكن ان استخدمها واخرى لا استخدمها. لن ننتصر في حربنا على الارهاب بمثل هذه الرؤية".