منزل متضرر جراء المعارك في داريا

المرصد السوري: هدوء في دمشق بعد دعوة روسيا الى تهدئة

افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان الوضع في داريا والغوطة الشرقية قرب دمشق كان هادئا نسبيا الثلاثاء بعد دعوة روسيا الى اقرار هدنة في هذه المنطقة.

وكانت روسيا دعت مساء الاثنين الى وقف لاطلاق النار لمدة 72 ساعة ابتداء من الثلاثاء في داريا في جنوب شرق دمشق وفي الغوطة الشرقية شرق العاصمة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحيم ان "الوضع هادىء منذ الفجر".

واكد الناشط في داريا شادي مطر الهدوء في هذه المدينة التي كانت مسرحا لمعارك ضارية خلال الاسبوعين الماضيين.

وقال مطر مساء الثلاثاء "كانت هناك اشتباكات حوالى منتصف الليل لكنها توقفت الساعة الواحدة فجرا، وهناك هدوء حتى الآن. الناس لم يعد لديهم ثقة باحد".

ومن المفترض ان تكون هاتان المنطقتان مشمولتين بوقف الاعمال القتالية الذي اقرته الولايات المتحدة وروسيا في السابع والعشرين من شباط/فبراير الماضي. الا ان المعارك عادت بقوة واطاحت تقريبا بهذا الاتفاق.

وكانت داريا من اولى المدن التي تمردت على نظام الرئيس السوري بشار الاسد، كما ان قوات النظام تحاصرها منذ العام 2012.

وطلبت فصائل من المعارضة المسلحة الاحد من واشنطن وموسكو التدخل لوقف هجوم قوات النظام على هاتين المنطقتين خلال 48 ساعة والا فانها ستكون بحل من اتفاق الهدنة.