استعدادت الجيش العراقي على مشارف الفلوجة 22 مايو 2016

القوات العراقية تستعد لمعركة الفلوجة

اعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية الاحد ان القوات العراقية تستعد لمعركة مدينة الفلوجة في غرب بغداد، لاستعادتها من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال سعد الحديثي في بيان "يتأهب ابناؤكم المقاتلون الابطال في القوات المسلحة لتحقيق نصر جديد يضاف الى سلسلة انتصاراتهم الباهرة ضد الارهاب، وها هم يتوجهون الى مدينة الفلوجة لتطهيرها من عصابة داعش واعادتها الى احضان الوطن".

ولم يكشف المتحدث موعد بدء الهجوم على معقل الجهاديين.

وتحتشد القوات العراقية منذ ايام عدة على اطراف مدينة الفلوجة التي تبعد 50 كليومترا غرب بغداد ويسيطر عليها التنظيم المتطرف منذ كانون الثاني/يناير 2014.

وتعد الفلوجة ومدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق، آخر المدن الرئيسية التي ما زالت تحت سيطرة التنظيم المتشدد.

وباتت القوات العراقية تحاصر الفلوجة من معظم الجهات بعدما استعادت السيطرة على مساحات واسعة في محافظة الانبار ذات المساحة الشاسعة بينها الرمادي كبرى مدن المحافظة.

وطلبت قيادة العمليات المشتركة في بيان سكان المدينة الذين ما زالوا فيها الاستعداد للخروج منها عبر طرق طرق مؤمنة، بحسب بيان رسمي.

وطالبت جميع الاسر ب"الابتعاد عن مقرات عصابات داعش وتجمعاتها اذ سيتم التعامل معها كأهداف للطيران الحربي".

وقالت في بيان منفصل "على كافة العائلات التي لا تستطيع الخروج من الفلوجة رفع راية بيضاء على مكان تواجدها".

وتمكنت عشرات العائلات من سكان الفلوجة من الفرار من المدينة الاحد. 

ويشارك في العملية الجيش العراقي برا وجوا وجهاز مكافحة الاٍرهاب والشرطة والحشد الشعبي والعشائري. 

وقال كريم النوري المتحدث باسم قوات بدر، احد ابرز فصائل الحشد الشعبي، لفرانس برس الاحد "الان كل شيء جاهز ولم يبق سوى انطلاق العملية"، مؤكدا ان "العملية قريبة جدا وننتظر ساعة الصفر".

وقال الشيخ قيس الخزعلي قائد "عصائب اهل الحق" احد ابرز الفصائل الشيعية المسلحة ضمن قوات الحشد الشعبي، "ستشهد هذه الايام معركة تحرير منطقة من اهم المناطق وذات خصوصية عالية لدى الدواعش". 

واكد ان "العراقيين الشرفاء من كل المحافظات وخصوصا الوسط والجنوب قادرون على تحرير كل شبر من ارضنا العزيزة، اليوم الفلوجة وغدا الموصل".

وتنفذ القوات العراقية بمساندة قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، عمليات متلاحقة في مناطق متفرقة بشمال وغرب البلاد لاستعادة مناطق يسيطر عليها الجهاديون منذ هجومهم الواسع النطاق في حزيران/يونيو 2014.