آثار الهجوم الدامي على مقهى لمشجعي ريال مدريد في بلد شمال بغداد

مشجعو كرة القدم في العراق في دائرة استهداف تنظيم داعش

بات مشجعو كرة القدم في العراق في دائرة الاستهداف غداة سقوط 16 شخصا من اعضاء رابطة مشجعي فريق نادي ريال مدريد الاسباني اثر قيام مسلحين بمهاجمة مقهى في مدينة بلد شمال العاصمة تتخذ منه الرابطة مكانا لها.

واستنكر الاتحاد العراقي لكرة القدم التفجير الارهابي الذي طال مقهى شعبيا في قضاء بلد تتخذه رابطة ريال مدريد مقرا لها واودى بحياة 17 شخصا، بحسب الاتحاد.

واكد الاتحاد في بيان ان "الارهاب بات لا يفرق بين عراقي واخر وعلينا ان نصطف ضده صفا واحدا".

وكانت العاصمة بغداد شهدت في اوقات سابقة حوادث تفجير ارهابية استهدفت مقاه يتابع فيها الشبان مباريات من البطولات الاوروبية وسقط خلالها العديد من الضحايا. 

واعلنت مصادر رسمية وامنية عراقية الجمعة مقتل 16 شخصا واصابة اكثر من 30 آخرين بجروح في هجوم لتنظيم الدولة الاسلامية على مدنيين وقوات امنية تلته ملاحقة المهاجمين الذين قاموا بتفجير انفسهم في مدينة بلد شمال بغداد.

واوضح عمار حكمت البلداوي النائب الثاني لمحافظة صلاح الدين، لوكالة فرانس برس ان "مجموعة من مسلحي داعش يرتدون ملابس قوات الامن هاجموا عند منتصف الليل (الخميس الجمعة) مقهى في بلد بالقنابل اليدوية".

واضاف "اطلق المهاجمون النار وفروا الى منطقة زراعية قريبة"، مشيرا الى انهم "قاموا بتفجير انفسهم لدى الوصول اليهم بعد ملاحقتهم من قبل الاهالي وقوات الامن".

ويجتمع اعضاء رابطة مشجعي نادي ريال مدريد في مدينة بلد عادة في هذا المقهى لمشاهدة مباريات الفريق الملكي، وقد سارعت ادارة الاخير لنشر بيان على موقعها الرسمي اعربت فيه عن حزنها واسفها لسقوط ضحايا الارهاب.

وذكر البيان "ان لاعبي الفريق سيضعون شارات سوداء على سواعدهم في مباراة اليوم ضد ديبورتيفو لا كورونيا تضامنا مع اسر واصدقاء ضحايا المقهى الذي تتخذ منه رابطة مشجعي الفريق الاسباني مقرا لها".

واعتبر رئيس الاتحاد العراقي عبد الخالق مسعود مبادرة نادي ريال مدريد التضامنية مع عائلات واصدقاء الضحايا "عاملا معنويا يسهم في التخفيف من الام هذا الحادث الارهابي".

وقال مسعود "التفاتة انسانية مهمة جدا للفريق الملكي وادارة النادي ومسؤوليه وهم يعبرون عن تضامنهم ومساندتهم لعوائل الضحايا واصدقائهم الذين سقطوا بفعل الارهاب الاعمى الذي لم يستثن اي شخص ابدا مهما كان".

ودانت وزارة الخارجية الاسبانية  في بيان بشدة الهجوم الارهابي الذي استهدف رابطة مشجعي فريق ريال مدريد، ووصفت الهجوم ب"العمل الخسيس الذي استهدف مدنيين تجمعوا لمتابعة حدث رياضي".

من جانبه، دان رئيس رابطة الدوري الاسباني خافيير تيباس الهجوم في تغريدة على تويتر باللغتين العربية والاسبانية.

 

×