الناطق باسم وزارة الداخلية اياد البزم

حماس تتهم قيادات في حركة فتح بتشيكيل خلية تمس بالامن والاستقرار في قطاع غزة

اتهمت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة الاربعاء قيادات كبيرة في حركة فتح في الضفة الغربية المحتلة التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بتشكيل خلية عسكرية في القطاع "للاخلال بالامن والاستقرار".

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية اياد البزم ان الخلية مؤلفة من "اقل من عشرة اشخاص تم اعتقالهم قبل حوالى شهر"، متهما قيادات كبيرة من حركة فتح في الضفة الغربية "بالوقوف وراء هذه الخلية والتواصل معها".

وبحسب البزم، فان الموضوع "خطير وليس بسيطا"، موضحا ان الخلية كانت تقوم باعمال "تمس الوضع الداخلي في قطاع غزة والعلاقات الداخلية فيه. وتقوم باعمال تستجلب التحريض والعداء الخارجي لقطاع غزة"، من دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.

ونفى المتحدث باسم حركة فتح في غزة فايز ابو عيطة الاتهامات.

وقال في تصريح لوكالة فرانس برس "هذه الاتهامات ليس لها اساس من الصحة وتتنافى مع سياسة فتح التي رفضت منذ البداية اللجوء لاي عمل يستند الى العنف".

واكد المتحدث ان هذه الاتهامات من شأنها "تعقيد الوضع الداخلي وعرقلة جهود المصالحة وتهدف الى ارباك الوضع والتغطية على المشاكل الحقيقية التي يعاني منها المواطنون في غزة".

وعقدت حركتا فتح وحماس مؤخرا لقاءات عدة في الدوحة لبحث ملف المصالحة بينهما.

واكد ابو عيطة ان جهود المصالحة "مستمرة، ولكن تعقيد الامور بهذا الشكل يؤثر على الحوار".

من جهة اخرى، اكد اياد البزم انه تم الافراج بكفالة مالية عن ناشطة في حركة فتح اعتقلت الشهر الماضي اثناء سفرها عن طريق حاجز بيت حانون (ايريز) في انتظار محاكمتها.

وكانت قوات الامن التابعة لحركة حماس اعتقلت ناشطة في حركة فتح تدعى مروة المصري لمدة اسبوع وتم الافراج عنها بعد تدخل الفصائل الفلسطينية.

وقالت مصادر امنية في حركة حماس ان المصري متهمة بقيادة الخلية.