اثار القصف في حي الكلاسة الذي تسيطر عليه المعارضة 28 ابريل 2016

المجلس الشرعي في محافظة حلب يعلق صلاة الجمعة اثر الغارات الدامية

اعلن المجلس الشرعي في محافظة حلب تعليق صلاة الجمعة لاول مرة في احياء حلب الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة، اثر القصف العنيف الذي استهدف هذه الاحياء في المدينة الواقعة في شمال سوريا.

واعلن المجلس الشرعي، الهيئة التي تشكلت في محافظة حلب والتي تؤكد انها "مستقلة"، في بيان نشر مساء الخميس انه "نظراً للحملة الدموية الأفظع التي يشنها أعداء الإنسانية والدين على محافظة حلب (...) ونظراً لخطر ذلك على المصلين المجتمعين في مكان وزمان واحد، فإن المجلس الشرعي يوصي - لأول مرة - القائمين على المساجد بتعليق فريضة صلاة الجمعة  وإقامة صلاة الظهر عوضاً عنها".

وتعد مدينة حلب من ابرز المناطق المشمولة بوقف الاعمال القتالية الساري منذ 27 شباط/فبراير والذي تم التوصل اليه بناء على اتفاق اميركي روسي مدعوم من مجلس الامن.

لكنها تشهد تصعيدا عسكريا متزايدا منذ اكثر من اسبوع وتبادل قصف شبه يومي اوقع نحو 200 قتيل مدني، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان. 

وتستهدف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة فترد الاخيرة بقصف الاحياء الغربية بالقذائف.

قتل 54 مدنيا على الاقل، بينهم خمسة اطفال، الخميس في تبادل القصف، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان 32 على الاقل من بين هؤلاء القتلى وبينهم ثلاثة اطفال، قتلوا في غارات نفذتها قوات النظام وغالبيتهم في قصف مستوصف لمنظمة اطباء بلا حدود. وقتل 22 مدنيا، بينهم طفلان، في قصف نفذته الفصائل المعارضة، بحسب المرصد.

 

×