عناصر من الجيش الاسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة

الامم المتحدة: توقف اعادة اعمار مساكن في غزة بسبب منع اسرائيل دخول الاسمنت

اعلنت الامم المتحدة الخميس انها اضطرت الى وقف المساعدة لاعادة اعمار اكثر من الف مسكن يف قطاع غزة بسبب نقص المواد بعدما منعت اسرائيل دخول الاسمنت الى القطاع.

وعلقت اسرائيل عمليات دخول الاسمنت الى قطاع غزة بداية هذا الشهر بحجة ان هذه المادة لا تصل غالبا الى من ارسلت اليهم.

واكد مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية ان النقص الكبير الذي نتج من هذا المنع ادى الى توقف غالبية عمليات اعادة اعمار المساكن التي دمرت خلال الحرب التي شنتها اسرائيل على القطاع في 2014.

وقال المكتب في بيان ان "المنظمات التي تقدم مساعدة اضطرت الى تعليق مساهمتها المالية لاصلاح مساكن تعود الى اكثر من 1370 عائلة بسبب ندرة (الاسمنت) والارتفاع الكبير للاسعار".

واضاف "فضلا عن ذلك، تاخرت عمليات الدفع ل1550 عائلة كانت ستبدأ باعادة الاعمار بسبب النقص في الاسمنت".

واستيراد الاسمنت حيوي لقطاع غزة منذ الحرب المدمرة التي شنتها اسرائيل عليه في 2014.

وتتهم اسرائيل حركة حماس باستخدام الاسمنت لبناء انفاق ومنعت هذا الشهر استيراده متهمة وكيل وزارة الاقتصاد الوطني التي تديرها حركة حماس عماد الباز بانه لا يوصل الاسمنت الى المستفيدين منه. لكن الباز نفى هذه الاتهامات.

واعتبر موفد الامم المتحدة الخاص نيكولاي ملادينوف ان جميع من يستغلون موضوع الاسمنت "يسرقون شعبهم ويفاقمون معاناة سكان غزة".

وتقول الامم المتحدة ان اكثر من 75 الف شخص دمرت منازلهم او اصيبت باضرار جسيمة لا يزالون يعتبرون في خانة "النازحين".