هنية: استهداف الحافلة في القدس يؤكد تصميم حماس على "مواصلة الانتفاضة"

اعتبر اسماعيل هنية نائب رئيس حركة حماس الخميس ان التفجير الذي استهدف الاسبوع الماضي حافلة ركاب في القدس وادى الى اصابة 20 شخصا يؤكد تصميم حماس على "مواصلة الانتفاضة".

واعلنت حماس الخميس الفائت ان الشاب الفلسطيني عبد الحميد سرور الذي توفي في مستشفى اسرائيلي بعد اصابته بتفجير الحافلة في القدس، هو منفذ العملية وانه ينتمي الى الحركة.

وفي اليوم نفسه، اكدت الشرطة الاسرائيلية ان تفجير الحافلة كان "هجوما انتحاريا" وان منفذه شاب فلسطيني ينتمي الى حماس وقضى في العملية.

وفي كلمة في مهرجان نظمته الحركة في ساحة السرايا بغرب مدينة غزة، قال هنية "العمل الاستشهادي البطولي الذي نفذه ابن مخيم عايدة في بيت لحم البطل عبد الحميد سرور حمل دلالات هامة هي ان حماس وابناء حماس ورجال المقاومة متمسكون بخيار المقاومة ومصممون على ان تتواصل الانتفاضة".

واضاف "نقول للاحتلال الصهيوني لا تسيئوا تفسير صبرنا في غزة، اذا استمر الحصار لا نستطيع ان يبقى شعبنا في مثل هذه المعاناة".

وتابع "لا تضيقوا على غزة، اقامة ميناء ومطار في غزة حقنا وهذا لا يعني ان غزة صارت دولة لوحدها فلا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة".

كما حذر هنية جهات لم يسمها من "العبث الامني والعسكري"، مؤكدا ان "غزة لا تقبل اي شكل من اشكال الفلتان الامني".

وقال متحدث باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحماس في كلمة مقتضبة "تحذير اخير، فليعلم الجميع بانه لم يعد هناك ما يمنعنا من اتخاذ القرار: رفع الحصار او الانفجار".

وعلى منصة المهرجان الذي حضره، الى جانب قادة حماس، الاف من نشطاء ومؤيدي الحركة، وضع مجسم لحافلة اسرائيلية تحمل الرقم 12 في اشارة الى الحافلة التي استهدفت في القدس.