صورة ارشيفية

مقتل رجل وامرأة فلسطينيين برصاص قوات الامن الاسرائيلية عند حاجز قلنديا قرب القدس

قتل رجل وامرأة فلسطينيان برصاص قوات الامن الاسرائيلية صباح الاربعاء عند حاجز قلنديا العسكري بين القدس والضفة الغربية المحتلة بعد اقترابهما منه بشكل "اثار شكوك رجال الامن" بحسب الشرطة الاسرائيلية التي قالت انهما كانا يحملان سكاكين.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري في بيان ان ضباط وافراد من حرس الحدود رايا رجلا وامرأة (فلسطينيين) يتقدمان بالمسار المعد لعبور السيارات، وان المرأة كانت تسير ويدها داخل حقيبتها والى جانبها سار الرجل واحدى يديه وراء ظهره "وكأنه يخفي شيئا ما اثار شكوك رجال الامن".

واضاف البيان ان "القوات امرتهم بالتوقف والقاء ما يحملانه عدة مرات دون جدوى".

واضاف ان المرأة "توقفت وتراجعت عدة خطوات الى الخلف مع المشتبه، وفجأة عاودا التقدم وقامت باشهار سكين والقتها بشكل مباشر باتجاه احد افراد الشرطة".

وقالت الشرطة انها عثرت على سكين اخرى تشبه تلك التي كانت مع الفلسطينية في حزام الرجل، بالاضافة الى خنجر.

ولم يصب اي حارس امن اسرائيلي.

وقالت مراسلة لوكالة فرانس برس في الموقع انها رات فلسطينيين ممددين على الارض.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية ان الشابة تدعى مرام ابو اسماعيل وتبلغ من العمر 23 عاما من قرية بيت سوريك.

وقال علاء، وهو شاهد عيان قرب الحاجز لوكالة فرانس برس ان "الشرطة صرخت عليهما وطلبت منهما الرجوع الى الخلف، وبدا انهما لم يعرفا ماذا عليهما ان يفعلا".

واضاف "اطلقوا النار على الفتاة اولا ثم بدا ان الرجل لم يعرف ماذا يفعل، وحاول العودة الى الوراء ولكنهم اطلقوا النار عليه ايضا".

قام الجنود بعدها بالقاء الغاز المسيل للدموع لتفريق الناس، واغلقوا الحاجز.

منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر، قتل 203 فلسطينيين بينهم عربي اسرائيلي واحد في اعمال عنف تخللتها مواجهات بين فلسطينيين واسرائيليين واطلاق نار ومحاولات وعمليات طعن قتل فيها ايضا 28 اسرائيليا اضافة الى اميركي واريتري وسوداني، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس.

 

×