الامم المتحدة: تصريحات نتانياهو لا تغير شيئا من وضع الجولان المحتل

اكد مجلس الامن الدولي الثلاثاء انه لا يعترف بضم اسرائيل لهضبة الجولان السورية المحتلة، وذلك ردا على تصريحات رئيس وزرائها بنيامين نتانياهو الذي قال منتصف نيسان/ابريل ان الهضبة "ستبقى الى الابد تحت سيادة اسرائيل".

ودانت جامعة الدول العربية والاتحاد الاوروبي هذه التصريحات التي ادلى بها نتانياهو خلال اجتماع لوزرائه هو الاول في الهضبة المحتلة منذ 1967.

واعربت الدول الخمس عشرة الاعضاء في مجلس الامن عن "قلقها ازاء التصريحات الاسرائيلية الاخيرة حول الجولان وتؤكد ان وضع الجولان يبقى بدون تغيير"، وفق رئيس المجلس السفير الصيني ليو جيي.

وذكر سفير الصين بان قرار اسرائيل "فرض قوانينها وولايتها القضائية ونظامها الاداري على هضبة الجولان السورية المحتلة باطل ولاغ وليس له اي أثر بموجب القانون الدولي" عملا بقرار مجلس الامن الدولي الرقم 497 لسنة 1981.

ودعا "الاطراف الى احترام اتفاق فض الاشتباك" بين القوات الاسرائيلية والسورية على هضبة الجولان لسنة 1974 تحت اشراف الامم المتحدة.

واضاف ان المجلس كرر "ضرورة اجراء مفاوضات لاحلال السلام الدائم والعادل والكامل في الشرق الاوسط".

 

×