قدري جميل من المعارضة السورية المقربة من موسكو

المعارضة السورية المقربة من موسكو تطالب بوفد موحد ومفاوضات مباشرة

اعلن قدري جميل من المعارضة السورية المقربة من موسكو الثلاثاء في جنيف ان وفده طلب من موفد الامم المتحدة الى سوريا اجراء مفاوضات مباشرة وتوحيد المعارضة في وفد واحد.

وبعد لقاء جمع موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا ظهر الثلاثاء بوفد يضم شخصيات من المعارضة القريبة من موسكو وممثلين عن مؤتمر القاهرة، قال جميل "طالبنا بمفاوضات مباشرة وطلبنا من دي ميستورا ان يقوم بمساعيه الحميدة بجهد في هذا الاتجاه، لان المفاوضات المباشرة تسرع التقدم".

واضاف جميل، وهو ايضا نائب رئيس الوزراء السوري سابقا، "طالبنا ايضا جمع المعارضة في وفد واحد". وتابع ان "الوضع الحالي في ظل وجود وفود عديدة هو وضع غير طبيعي وشاذ ويجب الا يستمر، والجاد بالوصول الى نتيجة يعني ان يسعى الى وفد واحد".

واوضح جميل، القيادي في "الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير" والمقيم في موسكو، ان "وفدا واحدا لا يعني وفدا موحدا (...) فالتجمع في وفد واحد لا يعني التوافق على المواقف وانما على الحدود الدنيا الممكنة".

واعتبر ان "هذا هو الطبيعي لانه يعكس وضع المعارضة السورية التي هي معارضة تعددية".

وبخلاف الهيئة العليا للمفاوضات، الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية، والتي تصر على رحيل الرئيس السوري بشار الاسد مع بدء المرحلة الانتقالية، لا تطالب المعارضة القريبة من موسكو او تلك المقبولة من النظام برحيله الفوري.

 وعلقت الهيئة العليا للمفاوضات الاسبوع الماضي مشاركتها في جولة المحادثات احتجاجا على تدهور الاوضاع الانسانية وانتهاكات تتهم بها قوات النظام لاتفاق وقف الاعمال القتالية الذي بدأ العمل به في السابع و العشين من شباط/فبراير الماضي.

وبرغم ذلك، استمرت الجولة الراهنة من المفاوضات الصعبة حول سوريا بوجود الوفد الحكومي ووفد المعارضة المقربة من موسكو وشخصيات من مؤتمر القاهرة ووفد ثالث من معارضة الداخل المقبولة من النظام.

واكد جميل "نحن قمنا بكل وظائفنا واليوم ننتظر الامم المتحدة ان تقوم بوظيفتها ما بين الجولتين (...) اي غربلة وتجميع الآراء المختلفة وتقديم شيء ما يعكس التقاطعات، فمهمة الامم المتحدة تدوير الزوايا".

ويعقد دي ميستورا لقاء مع الوفد الحكومي برئاسة مندوب سوريا الى الامم المتحدة بشار الجعفري الذي يعتقد انه سيعقد مؤتمرا صحافيا في وقت لاحق.

وتنتهي الاربعاء الجولة الثالثة من المفاوضات غير المباشرة والتي بدأت في 13 نيسان/ابريل على ان تعقد جولة رابعة لم تحدد الامم المتحدة موعدها حتى الآن.