محادثات السلام اليمنية في الكويت في 21 ابريل 2016

انتهاكات وقف اطلاق النار في اليمن تتراجع بحسب التحالف العربي

اعلن التحالف العربي بقيادة السعودية  الجمعة ان انتهاكات وقف اطلاق النار في اليمن تتراجع بعد تشكيل لجان ميدانية مشتركة للاشراف على وقف الاعمال العسكرية.

يأتي ذلك في وقت انطلقت مباحثات السلام اليمنية التي ترعاها الامم المتحدة في الكويت مساء الخميس بحثا عن حل للنزاع في هذا البلد.

وقال الناطق باسم التحالف العربي العميد الركن احمد عسيري لوكالة فرانس برس ان اللجان الميدانية المشتركة المؤلفة من ممثلين عن القوات الحكومية والحوثيين "تعمل بمعظمها" تحت اشراف عناصر سعوديين.

واضاف "عمليات الرصد (على الارض) تشير الى ان عدد الانتهاكات في تراجع يوما بعد اخر".   

انطلقت مباحثات السلام اليمنية التي ترعاها الامم المتحدة في الكويت مساء الخميس بعد تأخير ثلاثة ايام عن الموعد المقرر اساسا الاثنين، وقد تاخرت في انتظار وصول وفد المتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وكان المتمردون عللوا عدم حضورهم من قبل بمواصلة قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، خرق وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل 10-11 نيسان/ابريل ويتبادل الطرفان الاتهامات بانتهاكه.

وان كان تطبيق وقف اطلاق النار ادى الى تراجع اعمال العنف، الا ان المعارك لا تزال مستمرة على عدة جبهات.

واشتدت المعارك ليل الخميس في ضواحي مدينة تعز جنوب غرب البلاد ومحافظة الجوف (شمال) بحسب مصادر عسكرية.

وقال عسيري ان "وضع تعز صعب، لكنني اظن ان (الوضع) اليوم افضل من الامس ومن اليومين السابقين"، لافتا الى ان اكبر فريق من المراقبين موجود هناك.

وزارت فرق المراقبين التي تضم كل منها معدل اربعة مراقبين من كل من الطرفين، محافظات عدة من البلاد، وذلك بموجب الاتفاقات الموقعة بين الحوثيين والجيش اليمني والتحالف العربي.

واوضح عسيري ان "مهمتهم التحقق من كل الانتهاكات للهدنة ومحاولة ايجاد حل لها على الارض"، مضيفا "يوم بعد اخر نبني الثقة بينهم (اعضاء الطرفين) واظن انهم باتوا اليوم يتفاهمون بشكل افضل". 

غير ان الحوثيين كرروا من جهتهم اتهام الطيران السعودي والقوات الحكومية بانتهاك الهدنة مرارا منذ الخميس، وفق ما افاد موقع "سبأ.نت" التابع لهم.

وادى النزاع منذ بدء عمليات التحالف نهاية آذار/مارس 2015، الى مقتل زهاء 6400 شخص نصفهم تقريبا من المدنيين، بحسب الامم المتحدة.

 

×